الدوحة ـ  الراية :

كرّم الهلال الأحمر القطري المُتطوعين والجهات الداعمة والشريكة في البرامج التي تمّ تنفيذها ضمن حملته الرمضانية لعام 1440 هـ، تحت شعار «وتواصوا بالمرحمة»، وذلك في ضيافة فندق أوريكس روتانا، وبحضور مجموعة من مسؤولي الهلال الأحمر القطري، والسيد نايف فيصل المهندي مُدير الشؤون الإدارية والمالية، والسيد علي أحمد الخليفي رئيس قسم المُتطوعين ورئيس خيم إفطار الصائم.

وأكّد السيد احمد الخليفي أن مُتطوعي ومُتطوعات الهلال الأحمر القطري حققوا إنجازاً عظيماً خلال شهر رمضان المنتهي، بالمُساهمة الفاعلة في تنفيذ مُختلف البرامج والأنشطة المُجتمعية والخيرية ضمن حملة الهلال الرمضانية، ما ساهم في إنجاح الحملة وتحقيق الأهداف المرجوة منها».

وأشاد بالجهد المحمود الذي بذله شباب وفتيات وهبوا أنفسهم للعمل الخيري، ويحركهم حب الخير ومُساعدة الغير، ولا يبخلون بأي جهد في سبيل رسم البسمة على وجوه الجميع، ونشر روح التسامح والمحبة بين جميع أفراد المجتمع، مؤكداً: «بحمد الله، كان الإقبال استثنائياً من جانب المُتطوّعين والمُتطوعات على المُشاركة في أنشطة الهلال الرمضانية هذا العام، فلم يسبق أن شاهدنا كل هذا العدد من المُشاركين، مما ساعد على زيادة عدد الفعاليات المنفذة بشكل ملحوظ».

وأضاف: «لم يقتصر الإنجاز على الكم فقط ولكن من حيث الكيف أيضاً، فقد أبدى المُتطوعون والمتطوعات مستوى رائعاً من التنظيم والجدية في الأداء، فضلاً عن العمل بروح الفريق، واستخدام أساليب حلّ المشكلات للتغلب على أي مصاعب واجهتهم أثناء تنفيذ المُهام المسندة إليهم. هذا الحفل البسيط أقل ما نقدّمه لكم، لنقول لكم شكراً على تبرعكم بالوقت والجهد خلال شهر رمضان. فرغم الصيام والحر، كنتم مُتواجدين في كل أماكن التنفيذ رغم بعدها، وقمتم بإدارة خيم الإفطار الرمضانية بمُنتهى الكفاءة والاحترافية، فكان لكم ثواب خدمة المُسلمين وثواب إفطار الصائم».

وبعد مُشاهدة فيلم مصوّر يوثّق ويلخّص ما بذله المُتطوعون والمُتطوعات من جهد مُتميز خلال شهر رمضان الكريم، بدأت فقرة التكريم التي شملت كلاً من إدارة العلاقات العامة بوزارة الداخلية، ومركز الشيخ عبد الله بن زيد آل محمود الثقافيّ الإسلاميّ، ثمّ تمّ توزيع شهادات التقدير على المُتطوعين والمُتطوّعات من الكبار والشباب والأطفال والسيدات وذوي الاحتياجات الخاصة.