الدوحة ـ الراية : توقعت دراسة جديدة أعدتها شركة أبحاث السوق العالميةPhoCusWright، وأجريت برعاية مشتركة من أماديوس، الشريك الرائد في مجال تكنولوجيا السفر والتحويلات المالية في قطاع السياحة والسفر العالمي، أن تشهد سوق السفر في قطر نمواً مستمراً من 5.4 مليار دولار في 2012 إلى 7.7 مليار دولار في 2014، ما يعكس متانة الاقتصاد القطري في ظل تركيز الحكومة على دعم وتنمية قطاع السياحة.

وحملت الدراسة عنوان "تقييم فرص السفر الإلكتروني: الشرق الأوسط"، حيث تضمنت تقييماً شاملاً لقطاع السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط، وركزت بشكل خاص على نمو وإمكانات قطاع السفر الإلكتروني في أسواق مختلفة، بما في ذلك قطر والإمارات والمملكة العربية السعودية ومصر.

وبحسب التوقعات الواردة في التقرير، ستشهد سوق السفر الإلكتروني في قطر نمواً لافتاً من 944 مليون دولار أمريكي في عام 2012 إلى 1.6 مليار دولار أمريكي في عام 2014، لتكسب حصة قدرها 9.9% من سوق السفر الإلكتروني في الشرق الأوسط.

وقال وفيق الوحيدي، مدير عام أماديوس قطر: "تعكس هذه الأرقام إمكانات النمو الواعدة لعموم قطاع السفر والسياحة في قطر. ولا شك أن القطاع يسير نحو مزيد من النمو على خلفية خطط النمو الطموحة التي أعدتها الحكومة بغية النهوض بهذا القطاع، مع توظيف استثمارات هائلة في مجالات مثل النقل والمنشآت السياحية، والبنى التحتية وغيرها من المجالات ذات الصلة بالقطاع السياحي وعلاوة على ذلك، من المتوقع أن تسهم بطولة كأس العالم بكرة القدم 2022 في دعم نمو وازدهار هذا القطاع في ضوء ضخ المليارات من الدولارات لإقامة العديد من مشاريع البنية التحتية ما سيسهم في رفع مستوى الطلب قبل وخلال الحدث".

ويبين التقرير أنه في حين تصل نسبة انتشار الإنترنت في قطر إلى 82%، فإن حجم انتشار الهواتف النقالة يعتبر من بين الأعلى عالمياً بنسبة تصل إلى 182%، مقابل 75% للهواتف الذكية، بينما لا يزال مستوى التسوق عبر الإنترنت منخفضاً بشكل كبير، غير أن التقرير أبدى تفاؤلاً بأن تشهد هذه السوق نمواً ملحوظاً بفضل المبادرات الحكومية، واستثمارات التجزئة، والأهم من ذلك، وجود جيل من الشباب الحريصين على اقتناء كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا.

وكشفت الدراسة أيضاًعن أنه من المتوقع نمو إجمالي الحجوزات المنجزة عبر (Online Travel Agencies) من 342 مليون دولار في عام 2012 إلى 548مليون دولار في عام 2014.

وفي ضوء تنامي حصة الخطوط الجوية القطرية من السوق لتغدو اليوم من أهم المنافسين لشركات الطيران الإقليمية العملاقة، مثل طيران الإمارات والاتحاد للطيران، تتوقع دراسة PhoCusWright أن يرتفع الحجم الإجمالي للحجوزات المنجزة من قبل شركات الطيران في قطر من 4.6 مليار دولار في 2012 إلى 6.8 مليار دولار في 2014.

ومن المعروف أن قطر لديها أصغر بنية تحتية للمنشآت السياحية في المنطقة، وكان هذا القطاع قد شهد تراجعاً في إجمالي الحجوزات من 808 ملايين دولار في 2011 إلى 749 مليون دولار في 2012، غير أن التوقعات تشير إلى الحجوزات ستنمو إلى 878 مليون دولار في 2014.

علاوة على ما سبق، وفي ضوء تنامي وازدهار التسوق على الإنترنت في العالم العربي، من المتوقع أن نشهد إقبالاً متزايداً من وكالات تأجير السيارات في قطر على خدمات الإنترنت لتوفير أدوات الحجز محلياً وعالمياً، وقد بادر العديد من تلك الوكالات في البلاد لإطلاق مواقع إلكترونية مع إصدارات مبسطة لمستخدمي الهواتف النقالة. وبالنتيجة، يشهد إجمالي الحجوزات في قطاع تأجير السيارات زايدة مستمرة ومن المتوقع أن يلامس 50.7 مليون دولار في 2014.

تعد أماديوس شركة رائدة في مجال إدارة التحويلات المالية، وتوفير حلول تكنولوجية متطورة لقطاع السياحة والسفر العالمي.وتتضمن لائحة عملاء أماديوس مزودي خدمات قطاع السفر (شركات الطيران، الفنادق، السكك الحديدية، العبارات)، وبائعي مستلزمات المسافرين (وكالات السفر والمواقع الإلكترونية المتخصصة)، ومشتري مستلزمات المسافرين (المؤسسات والمسافرين الأفراد).

ولدى أماديوس مواقع مركزية في مدريد (المقر الرئيسي للمؤسسة)، ونيس (قسم التطوير)، وإردنج (قسم العمليات التشغيلية - مركز معالجة البيانات) ومكاتب إقليمية في ميامي، وبيونس آيرس، وبانكوك، ودبي. وعلى صعيد السوق، تدير أماديوس عمليات العملاء في 73 فرعاً محلياً تغطي 195 دولة.

وقد وصلت عائدات الشركة في العام المنتهي بتاريخ 31 ديسمبر 2012، إلى 2910.3 مليون يورو، وبلغت أرباحها قبل اقتطاع الضرائب والفوائد والمصاريف ورد الديون1107.7 مليون يورو. ويعمل لدى مجموعة أماديوس حوالي 10 آلاف موظف في جميع أنحاء العالم، وينتمي العاملون في المكاتب المركزية إلى 123 جنسية مختلفة.