نظمت مكتبة قطر الوطنية محاضرة بعنوان «العتبات في الرواية القطرية» وذلك بالتعاون مع مبادرة الأدب القطري قدمها الدكتور عبدالحق بلعابد أستاذ الأدب والنقد بجامعة قطر.

وقال المحاضر الدكتور بلعابد إن موضوع المحاضرة يناقش مضمون كتابه «الرواية القطرية .. خطاب العتبات بين رهان الكتابة وارتهان القراءة» ، من خلال التعرف على كيفية تحليل واقع الرواية القطرية من خلال مداخل ونصوص وعتبات الكتب، موضحًا أنه في كتابه عمد إلى البحث التطبيقي استخدم فيه أدوات خطاب العتبات لمقاربة الرواية القطرية بهدف تعميق النظر في مداخل النصوص وعتباتها، موضحًا أن أهم ما توصلت إليه الدراسة هو إبراز أهمية الأدب القطري، خاصة الجانب الروائي منه، زيادة الاهتمام بالأدب القطري لدى المجتمع، تقريب الأدب القطري خاصة جنس الرواية من القراء، إضافة إلى تحليل الرواية القطرية بمنهجيات نقدية جديدة والعمل على إظهار مكانة الرواية القطرية أمام مثيلاتها في الوطن العربي وما تعرفه من انتشار، فضلاً عن التعريف بالنتاج الروائي القطري محليًا وعربيًا وعالميًا. وطرح بلعابد سؤالا حول كيفية التأريخ للرواية القطرية في ظل تزايد الإنتاج لهذا الجنس الأدبي خلال الألفية الثالثة، وماهي المراحل التي مرت بها للوصول إلى التراكم الروائي الآن ، ليخلص إلى ضرورة اهتمام الباحثين والأدباء بتأريخ الرواية القطرية وأن تتم المزاوجة بين النقد وبين التحليل والتأريخ للرواية القطرية. وقال إن الرواية القطرية عرفت كمثيلاتها من الروايات العربية مراحل تاريخية، واستندت إلى مرجعيات أدبية لانطلاقتها موضحًا أنها شهدت مرحلة للبدايات، ومرحلة للامتداد، ومرحلة للتجريب، وما تزال تبحث عنها في أشكال روائية عدة.