كابول - وكالات:

 قال مسؤولون أمس إنّ 19 فرداً على الأقل من قوات الأمن قتلوا في سلسلة من هجمات طالبان في إقليمي بادجيس وسار بول. وهاجمت طالبان نقاط التفتيش التابعة للجيش في منطقة بالا مرغب بإقليم بادجيس غربي البلاد. وقال عضوا المجلس الإقليمي عبد العزيز بيج ومحمد نصير نزاري إن 14 شخصاً على الأقل قتلوا وأصيب خمسة آخرون. وقال بيج إن مسلحي طالبان يسيطرون على أجزاء كبيرة من المنطقة، وحاصروا وسط المنطقة لمدة شهر. وقال محمد نور رحماني، رئيس مجلس إقليم سار بول شمالي أفغانستان، إن مسلحي طالبان اقتحموا قاعدة عسكرية في منطقة سوزما قلعة، ما أسفر عن مقتل خمسة جنود. وأصيب خمسة آخرون، واحتجزت طالبان ستة جنود على الأقل كرهائن، وفقاً للمسؤول. وكان نائب الرئيس عبد الرشيد دوستم قد حذّر من أن هجمات طالبان ستشتد هذا العام. ويواصل المسلحون شنّ الهجمات رغم مشاركتهم في محادثات مع الولايات المتحدة لإيجاد حل سياسي للحرب المستمرة منذ ما يقرب من عقدين والتي دمرت الدولة الواقعة في آسيا الوسطى. من جهة ثانية، قتل تسعة مسلحون من حركة طالبان أمس في غارات جوية منفصلة نفذتها القوات الأفغانية وقوات التحالف في إقليم غزني جنوب شرقي أفغانستان.