عمان - أسعد العزوني :

قال مدير محمية اليرموك التابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة محمد الملكاوي إن العرائس قديمًا كن يمسحن أيديهن ووجوههن بماء بركة العرائس قبل الزفاف، وأن هناك رواية تقول أن عريسا جاء ليأخذ عروسه من البركة قبل زفافها، فجاءت فيضانات قوية من منطقة اليرموك وقتلت العريسين وكل من كان موجودًا،مضيفا أن الناس أطلقوا عليها هذا الاسم تخليدًا لأولئك القتلى حتى لا يطويهم النسيان.

وأوضح لـ الراية أن البركة تعد معرضا بيئيا للحياة البرية في شمال الأردن، وأنها مليئة بالماء على مدار العام بسبب وجود نبع في قاعها، مؤكدًا أن المنطقة التي تحتضن البركة ، مكان مناسب لهواة مراقبة الطيور والباحثين البيئيين.

وإلى نص الحوار:

• كيف تنظرون إلى بركة العرائس جمالياً في المنطقة؟

لا تقتصر أهمية بركة العرائس على كونها مسطحًا مائيًا فريداً تحيط به المشاهد الخضراء الخلابة، بل تعد أيضاً معرضاً بيئياً مهماً للطيور المقيمة والمهاجرة، وتوفر مصدراً مائياً للعديد من الحيوانات البرية، إضافة إلى أنّ الأهمية القصوى لها تكمن في احتضانها لآلاف الكائنات الحية المائية مثل الأسماك، ومجموعة من الحشرات معظمها مثل اليعاسيب التي تعد من المؤشرات الحيوية على صحة وديمومة الموقع.

• ما الذي يميز بركة العرائس؟

تحتل بركة العرائس موقعاً بيئياً فريداً، كما أنها تحفظ العديد من الأنواع البرية (حيوانية ونباتية) والتي غدت مع تطور الحضارة البشرية مهددة بالانقراض، وتكتسب أهميتها أيضا لكونها مليئة بالماء على مدار العام بسبب وجود نبع في قاعها.

تمتلك منطقة بركة العرائس خصائص وميزات طبيعية وتنوعاً في أشكال الحياة البرية والمائية، من بينها أنواع فريدة وأخرى مهددة بالانقراض، وتمتلك المنطقة المجاورة لها جمالاً طبيعياً خلاباً خصوصاً في فصل الربيع، فهي موقع رائع للاستجمام والسياحة الترويحية المحلية، ومكان مناسب لهواة مراقبة الطيور والباحثين البيئيين.

وتُعد بركة العرائس معقلاً آمناً للسلاحف المائية، كما يعمل الجسم المائي للبركة على توفير ظروف مواتية لمختلف أشكال الحياة حيث توفر موئلا طبيعيًا للكثير من الأنواع خصوصاً الطيور المقيمة المعششة، وتقوم جمعية حماية السلاحف حالياً على وضع خطة لتعزيز هذه الموائل من خلال زراعة العديد من النباتات البرية، وعمل جحور تناسب الأنواع المتعددة من الحيوانات البرية.

• أين تقع بركة العرائس؟

وتقع بركة العرائس في شمال المملكة ضمن منطقة بلدية خالد بن الوليد «الحمة الأردنية» بمحاذاة نهر اليرموك، وتعتبر منطقة هامة بالنسبة لمحمية غابات اليرموك، وتقع على الحد الآمن للمحمية، حيث تبعد عن النهر أقل من 500 متر تقريباً.

وتقع محمية اليرموك الطبيعية في أقصى الركن الشمالي الغربي من المملكة الأردنية الهاشمية، تطل المحمية على حدود مرتفعات الجولان المحتلة، وتشرف هضابها الواقعة في الجزء الشمالي الشرقي منها على نهر اليرموك.

• كم يبلغ حجم البركة؟

يبلغ ارتفاع البركة حوالي 130 متراً فوق سطح البحر، وتقدر مساحة البركة (الجسم المائي) بحوالي 30 دونماً وتقدر مساحة المنطقة (بما فيها البركة المائية) حوالي500 دونم، وتعمل إدارة المحمية على حمايتها من الاعتداءات سواء بالصيد او التلوث البيئي وتقوم المحمية بعمل برامج التوعية بأهمية الحفاظ على التنوع الحيوي بالبركة مع المجتمع المحلي والمزارعين والزوار.

• لماذا سميت بركة العرائس بهذا الاسم؟

هناك حكايات قالها السكان المحليون عن سبب تسميتها بهذا الاسم، فهناك من يقول إن العرائس كن تأتين إلى البركة قبل الزفاف لتمسح بماء البركة على يديها وشعرها وتتبرك بمائها.

وهناك من يقول إنه في يوم من الأيام كان في البركة حفل زفاف، وأتى العريس كي يأخذ عروسه من البركة، وكانت العروس في قرية «ملكا» القريبة من البركة قديما، تركب على حصان، وعندما قدم العريس كي يأخذ عروسه قدمت مياه وفيضانات قوية من منطقة اليرموك قتلت كلا من العريس والعروس، ومن كان موجودًا بالقرب من بركة العرائس، ولكي لا ينسى أبناء المنطقة أؤلئك القتلى قاموا بتسمية البركة ببركة العرائس.