نيودلهي - د ب ا:

قال مسؤولو إدارة الكوارث في الهند أمس إن عدد الوفيات في منطقة بوني بغرب البلاد بلغ 21 شخصًا وسط هطول الأمطار الموسمية الغزيرة، ولا يزال 12 شخصًا في عداد المفقودين. وقال فيثال بانوت الضابط بقسم إدارة الكوارث بمنطقة بوني «إن الأمطار تراجعت منذ أمس ولكن تم انتشال المزيد من الجثث بعد منتصف الليل». وتمّ انتشال 16 جثة من مدينة بوني وخمسة آخرين من أحد الضواحي التي غمرتها المياه بعد عاصفة يوم الأربعاء. وكانت بعض حالات الوفاة ناجمة عن انهيار المباني، بينما الضحايا الآخرون كانوا بسبب الفيضانات التي جرفتهم. وغالبًا ما يشهد موسم الأمطار الموسمية في الهند خلال الفترة من يونيو إلى أوائل أكتوبر أمطارًا غزيرة تتسبب في حدوث وفيات ودمار. وقالت وزارة الداخلية إنّ أكثر من 1600 شخص توفوا في حوادث متعلّقة بسقوط الأمطار خلال الفترة من يونيو إلى 24 سبتمبر. وقال بانوت الوضع طبيعي الآن. وعمال الإنقاذ من الإدارات الحكومية المحلية يبحثون عن المفقودين، بمساعدة فرق القوات الوطنية للاستجابة للكوارث. وتعتبر بوني ثاني أكبر مدينة بولاية ماهاراشترا بعد مدينة مومباي التجارية.