مكسيكوسيتي - وكالات:

 تنتشر هياكل عظمية عملاقة على الطرق الأسفلتية في شوارع العاصمة المكسيكية، استعداداً للاحتفال بيوم الموتى، وهو من التقاليد السائدة في الثقافة الشعبية، وقد نفذت مجموعة من الفنانين هذه الأعمال المصنوعة من الورق المقوّى والحجارة، التي تم الحصول عليها من موقع بناء في حي تلاواك جنوب مدينة مكسيكو، قبل ذروة المهرجان في وقت لاحق من هذا الأسبوع. وبدأت الاحتفالات بيوم الموتى، باستعراض شاركت فيه نساء ارتدين زي «كاترينا» وهو هيكل عظمى شهير يرمز إلى الموت صمّمه رسّام الكاريكاتور خوسيه غوادالوبي بوسادا في عام 1912، ويُعتقد أنه في تذكار الموتى - الذي يُحتفى به في المكسيك في الأول من نوفمبر- تفتح البوّابة التي تفصل بين الأحياء والأموات. ويزور المكسيكيون في هذه المناسبة المقابر لتوجيه تحيّة إلى أرواح أقاربهم الموتى ويجلبون لهم الطعام والمشروبات في تقاليد تعود إلى قرون، وقد أدرج هذا المهرجان على لائحة اليونسكو للتراث الثقافي في عام 2008.