واشنطن - وكالات:

 اعتبر الصحفي الأمريكي «تايلور لاك» أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أخطأت بالاعتماد على السعودية من أجل تطبيق خطة السلام في الشرق الأوسط المعروفة بصفقة القرن.

وقال «لاك» في تقرير أورده من العاصمة الأردنية عمان، ونشرته «كريستيان ساينس مونتيور» الأمريكية إنه بدلا من مشاركة مصر والأردن في الخطة اعتمد ترامب وصهره جارد كوشنر على السعودية كقوة سياسية. وأضاف الصحفي الأمريكي أن ترامب اعتقد أن السعودية قادرة وحدها على إقناع بقية العالم العربي بالصفقة. ولفت «لاك» إلى أن القضية الفلسطينية تعد بمثابة عقبة أمام السعودية وبقية دول الخليج، لتوثيق صلاتهم مع إسرائيل لمواجهة العدوان الإيراني في المنطقة. وفق الصحفي الأمريكي فقد تعرض الأردن لضغوط مالية كبيرة من السعوديين وقطع الدعم عنه لانتقاده قرار إدارة ترامب نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس والطريقة التي تعاملت فيها إدارة ترامب مع الفلسطينيين. وذكر الصحفي الأمريكي أن استئناف الدعم الخليجي للأردن مرتبط بدعم عمان لمؤتمر البحرين. ونوه إلى أن ورشة المنامة الاستثمارية حول القضية الفلسطينية، تعتبر موازنة محفوفة بالمخاطر بالنسبة للأردن. وقال إن الولايات المتحدة تقوم بممارسة الضغط على الأردن ومصر، حيث كانت تعتقد أن موافقتهما على الصفقة سيكون تلقائيا. وتابع «على العكس من ذلك فإن كلا من مصر والأردن هما ضيفان مترددان في حضور ورشة المنامة». وذكر أن عمان والقاهرة تتصرفان بطريقة حذرة حتى لا تغضبا الفلسطينيين وشعبيهما، ويخشيان أن تكون خطة ترامب هي المسمار الأخير في نعش القضية الفلسطينية.