كشفت دراسة هندية عن وجود علاقة غريبة بين البامية والنوع الثاني من مرض السكري، وأثبتت أن قموع هذه النبتة تكافح السكر في الدم وتخفض من مستوياته، ويتطلب مرض السكري النوع الثاني إجراءات لإصلاح النظام الغذائي، لاسيما أن التجارب العلمية أثبتت أن عدداً من الأطعمة تخفض مستويات السكر في الدم، ووفق صحيفة إكسبرس البريطانية، استكمل باحثون هنود ما كشفه بحث نشر عام 2011 في مجلة الصيدلة والعلوم الحيوية على فئران مصابة بالسكري تغذّت على حبوب البامية المُجفّفة، ما أدى إلى انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم، وحين أجرى الباحثون تجارب مُنتظمة على عدد من مرضى السكري تناولوا البامية لمدة 10 أيام، جاءت النتائج مُبشّرة إذ انخفضت مستويات السكر لديهم بعد نقع البامية في الماء لليلة كاملة ثم تقديمها لهم على الريق في الصباح. يُذكر أن البامية المُحمّصة استخدمت سابقاً دواءً شعبياً في عدد من دول الشرق الأوسط لعلاج السكري، فأليافها غير القابلة للذوبان تبطئ معدل امتصاص السكر في الأمعاء وبالتالي استقرار نسبة الجلوكوز في الدم.