بقلم : محمود منصر..

نعم كان لنا بستان مزروع منذ القدم ويعيش فيه الناس سعداء متحابين، ويزرعون ويعملون فيه ليل نهار والأهم أنهم يأكلون مما يزرعون، ومن ثم يستفيدون من خيرات هذا البستان والحمد والشكر لله وكرمه عليهم.

هكذا كانت هذه البساتين تزهو بالأشجار الكثيرة والثمار المتنوعة، ظل الحال حينما كانت بين الناس ألفه ومحبة، وخوف من الله، وعلى يد واحدة متحدين والدّين يجمعهم.

هذا في الماضي لكن أين نحن الآن من الماضي الجميل، للآسف أصبحنا دول خرابستان، فأين هو العراق العظيم بلد الرافدين، أين اليمن السعيد بلاد بلقيس وملكة سبأ وجنات عدن؟.

رحمنا الله برحمته ببعض من تبقى من عقال الأمة، وأن يخرج من هذه الأمة جيل بيدهم بإذن الله تنفرج الأمور وترجع أمصار المسلمين إلى بساتين كما كانت.