الرياض - وكالات:

 أكد حساب «معتقلي الرأي»، المهتم بنشر أخبار المعتقلين في السعودية، أن السلطات تواصل اعتقال رجال أعمال بلا مسببات قانونية؛ وعلى خلفية جهودهم في العمل الخيري في المملكة وخارجها، وبسبب توظيفهم لعدد من الفلسطينيين. وقال الحساب في تغريدة عبر حسابه في موقع «تويتر»، أمس الثلاثاء: السلطات تواصل اعتقال رجال الأعمال التالية أسماؤهم؛ وهم: أسامة فيلالي، وهشام فيلالي، ومحمد بن محفوظ، وريس بن محفوظ، وصالح أبو غوش.

يشار إلى أن السلطات السعودية شنت حملة اعتقالات وملاحقات كبيرة، طوال الشهور الماضية، على أبناء الجالية الفلسطينية، واتخذت خطوات أخرى غير مسبوقة لتشديد خناقها على الفلسطينيين داخل المملكة وخارجها.

وكان «الخليج أونلاين» كشف، في تقرير سابق له نُشر بتاريخ 17 أبريل الماضي، عن تعرض الفلسطينيين المقيمين داخل أراضي المملكة لحملات اعتقال وتهديد وملاحقة هي الأكبر والأخطر التي تنفذها قوات الأمن السعودية بصورة سرية، ودون أي تدخلات أو تحركات تذكر من قبل السفارة الفلسطينية في الرياض.

واعتقلت السعودية آلاف النشطاء والمثقفين ورجال الدين والصحفيين ورجال الأعمال، على مدى عامين ماضيين، في إطار القضاء على أي معارضة محتملة ضد ولي العهد، محمد بن سلمان.