كابول- وكالات:

قُتل 20 مسلحاً على الأقل من حركة طالبان، خلال عمليات لمكافحة الإرهاب نفذتها القوات الخاصة الأفغانية في ثمانية أقاليم بالبلاد، في الساعات ال24 الماضية، طبقاً لما ذكرته وكالة “خاما برس” الأفغانية للأنباء أمس. وذكرت مصادر عسكرية مطلعة أن القوات التابعة للعمليات الخاصة الأفغانية نفذت غارة بمنطقة جارم سير بإقليم هلمند ودمرت 240 رطلاً من المتفجرات محلية الصنع، ومجموعة صغيرة من مكونات العبوات الناسفة. يأتي ذلك بعد شهر من إصابة 12 مدنياً، من بينهم ستة أطفال بجروح خطيرة بسبب قنبلة مغناطيسية في إقليم هلمند جنوب البلاد. ونفذت القوات الخاصة الأفغانية عمليات مماثلة في منطقة شاه والي كوت بإقليم قندهار، ومنطقة “تارين كوت” بإقليم أوروزجان، مما أسفر عن مقتل مقاتل من طالبان واعتقال ثمانية آخرين. وقبل يومين، قُتل ثلاثة من قادة طالبان في منطقة تارين كوت، فيما يتواصل الضغط على المقاتلين في إقليم أوروزجان. من جهة أخرى، قُتل سبعة أطفال وجرح اثنان جراء انفجار لغم أرضي في جنوب أفغانستان أمس، وفق ما أفاد مسؤولون. ووقع الانفجار في ولاية غزنة جنوب العاصمة كابول عندما داس الأطفال على لغم أرضي أثناء لعبهم قرب الطريق الرئيسي، بحسب ما أفاد المتحدث باسم الولاية عارف نوري. وقال “زُرع اللغم من قبل طالبان على طريق رئيسي للتسبب بسقوط ضحايا في صفوف قوات الأمن”. وقال أمان الله قمراني، وهو من أعضاء مجلس ولاية غزنة، إن أعمار الأطفال الذين قتلوا تتراوح ما بين سبع وتسع سنوات وينتمي أربعة منهم على الأقل لعائلة واحدة. وخلّفت سنوات من النزاعات ألغاماً أرضية وقذائف لم تنفجر وصواريخ وقنابل يدوية في أنحاء أفغانستان، يمسك أطفال بكثير منها أثناء لعبهم.