ولنجتون - د ب أ:

 أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن أمس عن إجراء تحقيق عالي المستوى لبحث الملابسات المحيطة بحادث الهجوم الإرهابي على مسجدين في كرايستشيرش والذي خلف 50 قتيلاً. وقالت أردرن إن لجنة تحقيق ملكية ستبحث كيف أمكن تنفيذ مثل هذا الهجوم، وكيف حصل المسلح على أسلحته ودور الأمن ووكالات الاستخبارات. وسيركز التحقيق على ما إذا كانت أجهزة الاستخبارات أدارت مواردها وما إذا كانت هناك أي تقارير كان من الممكن أو ينبغي أن تحذرهم من الهجوم. وقالت أردرن “من المهم ألا نترك شيئاً إلا وفعلناه للوصول للحقيقة كيفية حدوث هذا العمل الإرهابي وما إذا كانت هناك أي فرصة لإيقافه”. وتتضمن الوكالات المشاركة في التحقيق جهاز الاستخبارات الأمنية النيوزيلندية ومكتب أمن الاتصالات الحكومي والشرطة والجمارك والهجرة. ولمّح خبراء إلى أن السلطات فشلت بسبب التركيز على الإرهاب بدلاً من حركات تفوق العرق الأبيض المتنامية. ويتوقع أن يمثل الأسترالي، 28 عاماً، الذي يعتقد في تفوق الجنس الأبيض، أمام المحكمة في 5 أبريل المُقبل باتهامات بالقتل.