دكا ولندن - قنا:

قضت محكمة في بنغلاديش، بالحكم على 16 شخصاً بالإعدام لإدانتهم بقتل طالبة عبر إشعال النار فيها، بعد أن اتهمت الفتاة مدير مدرستها بالتحرّش بها جنسياً. وتوفيت الطالبة نصرت جاهان رافي (19 عاماً) في إبريل الماضي في بلدة صغيرة تدعى «فيني»، تبعد حوالي 160 كيلومتراً عن العاصمة دكا. واتهمت نصرت مدير المدرسة بالتحرّش بها، وكان من بين المدانين زميلان في فصلها الدراسي، بحسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية «‏بي بي سي»‏. وكشفت التحقيقات عن مقتل نصرت وجود مؤامرة لإسكاتها، شارك فيها عدد من زملائها في الصف الدراسي وعدد من الرجال النافذين من سكان المنطقة. وأدانت المحكمة ثلاثة معلمين، من بينهم مدير المدرسة «سراج الدولة» الذي تقول الشرطة إنه أمر بقتل الفتاة من السجن، بعد أن تمّ إلقاء القبض عليه بتهمة التحرش، كما أدين أيضا متهمان آخران هما من القادة المحليين لحزب «‏رابطة عوامي»‏. وقالت المحكمة إن عدداً من أفراد الشرطة المحلية تعاونوا مع المدانين في نشر معلومات كاذبة تفيد بأن نصرت انتحرت، لكنهم لم يشاركوا في قتل الفتاة. وقد أثار مقتل نصرت صدمة في بنغلاديش، ودفع مئات المواطنين للخروج في تظاهرات تُطالب بتحقيق العدالة لها.