طور علماء فرنسيون وبريطانيون «جلدا صناعيا» يقولون إنه سيغلف الأجهزة الإلكترونية مثل الهواتف والحواسيب ليجعلها حساسة للمسة البشرية مثل الدغدغة. ونقلت صحيفة «إندبندنت» البريطانية عن علماء جامعتي «تليكيوم باريس تك» و«بريستول»، أن النموذج الأولي الذي صمم ليبدو كالجلد البشري، يستجيب لأشكال مختلفة من الاتصال البشري مثل الدغدغة والمداعبة والقرص، ويسمى الجلد الصناعي «سكين أون» ويمكن تغليفه للهواتف المحمولة والأجهزة القابلة للتغليف مثل أجهزة الكمبيوتر المحمول التي تعمل باللمس.