بورت أوبرانس - قنا:

خرجت أعداد كبيرة من مناصري منظمات المجتمع الأهلي وأحزاب المعارضة في عدد من مدن هايتي، أمس، إلى الشوارع للمطالبة باستقالة الرئيس جوفينيل موييز الذي تتهمه المحكمة العليا للحسابات بـ”اختلاس أموال”. ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بمحاكمة جميع مختلسي الأموال ومعاقبتهم، ووضع اليد على ممتلكاتهم وتسليمها للدولة من أجل القيام بمشاريع تنموية جدية، وبأن يستقيل الرئيس ويضع نفسه في تصرف القضاء. ودعت أحزاب المعارضة، التي تشكك في فوز الرئيس في الانتخابات منذ عامين، مؤيديها إلى التظاهر بهدوء، وتجنب الانزلاق والانجرار نحو الفوضى والتخريب، مؤكدة أن الشرطة ستكون موجودة في كل مكان لحماية أرواح الناس وممتلكاتهم، واتخذت كافة الإجراءات لتسير الأمور بهدوء.