كراكاس- وكالات:

دعا المعارض خوان جوايدو إلى إضراب عام ومواصلة التظاهرات في فنزويلا على أمل طرد الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو الذي وعد بمعاقبة “الخونة” المسؤولين عن التمرّد العسكري الفاشل الذي وقع الثلاثاء. من جهة أخرى، أعلن “المرصد الفنزويلي للنزاعات الاجتماعية” وهو منظمة غير حكومية مقتل متظاهرة في السابعة والعشرين من العمر تدعى خوروبيت راوسيو خلال تجمّع ضد مادورو الأربعاء في كراكاس. وعلق جوايدو على مقتلها في تغريدة على تويتر “أتعهّد بالعمل على جعل الذين أرادوا إطلاق النار على شعب قرر أن يصبح حراً، أن يندموا على موتها (راوسيو). كل هذا يجب أن يتوقف”. من جهة أخرى، تحدّثت الإدارة الصحية في حي شاكاو في كراكاس الذي تسيطر عليه المعارضة عن 46 جريحاً بينهم اثنان أصيبا بعيارات نارية خلال صدامات جديدة بين قوات الأمن ومُتظاهرين على هامش مسيرة لأنصار خوان جوايدو في العاصمة. وقالت الحكومة والمعارضة إن مُواجهات جرت الثلاثاء أسفرت عن سقوط قتيل وعشرات الجرحى. ومن رشق الحجارة والزجاجات الحارقة وإحراق الحواجز أمام الثُكنة التي أعلن فيها غوايدو الثلاثاء انضمام عسكريين إليه، تصدّى عشرات المحتجين الذين غطوا وجوههم الأربعاء لقوات الأمن التي ردّت بإطلاق الغاز المسيل للدموع.