الخرطوم - وكالات:

 يزور رئيس وزراء السودان الجديد عبدالله حمدوك جوبا، غداً الخميس، في أول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير، على ما أعلن مسؤولون، أمس ويسافر عبدالله حمدوك، الذي يقود الحكومة السودانية المؤلفة من 18 وزيراً، إلى جنوب السودان غداً على أن يعود في اليوم التالي.

وقال فيصل محمد صالح، وزير الثقافة والإعلام، للصحفيين عقب أول اجتماع لمجلس الوزراء السوداني، أمس، إن حمدوك “سيسافر إلى جوبا عاصمة جنوب السودان، غداً الخميس في أول زيارة رسمية خارجية له، ويعود يوم الجمعة، ويرافقه وزراء الخارجية والداخلية والطاقة والتعدين ووزير الصناعة، وكان مجلس الوزراء السوداني قد عقد أمس ، أول جلسة رسمية له إيذاناً ببدء أعماله برئاسة حمدوك ، حيث ناقش الاجتماع جدول وخريطة العمل وأولويات المرحلة الأولى وفي مقدمتها عملية السلام.

وقال السيد فيصل محمد صالح الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية وزير الثقافة والإعلام، إن المجلس أمن على أولويات الوثيقة الدستورية بأن يتم تخصيص الجزء الأول من الفترة الانتقالية المقدر بستة أشهر لصالح وقف الحرب وإحلال السلام الشامل ووضع كافة التدابير المتعلقة بذلك وتوفير المعينات والمطلوبات في هذا الخصوص.

وأوضح أن الاجتماع تناول الخطة الاقتصادية العاجلة لتحسين الأوضاع الاقتصادية بجانب سياسات الإصلاح الاقتصادي لمجمل الفترة الانتقالية والبرامج الخاصة بها مع التأكيد على برنامج العمل المتفق عليه.

ولفت إلى أن المجلس حدد أولويات الحكومة الانتقالية في 10 نقاط ستعمل عليها الحكومة بوزاراتها وأجهزتها المختلفة، حيث تم تخصيص الـ 200 يوم الأولى من عمر الفترة الانتقالية لتنفيذها وتقييمها ومن ثم الانتقال لمرحلة أخرى بجداول زمنية معلومة وتتضمن الأولويات إلغاء القوانين المقيدة للحريات وضمان استقلال القضاء وتحقيق العدالة الانتقالية وتشكيل لجنة التحقيق المستقلة.