متابعة – رجائي فتحي:

استأنف الفريق الأول لكرة القدم بالنادي العربي تدريباته وذلك مساء يوم أمس استعدادًا لمباراته المقبلة مع فريق الشحانية والمحدد لها يوم الخميس القادم بملعب الجنوب المونديالي في افتتاح مباريات الأسبوع الرابع لدوري نجوم QNB والتي يطمح من خلالها فريق العربي لمواصلة عروضة القوية وتحقيق الانتصار والوصول للنقطة العاشرة.

وكان الفريق حصل على راحة من التدريبات يوم أمس الأول السبت وذلك بعد العرض القوي والمثير الذي قدمه الفريق في مباراته أمام أم صلال ونجاحه في تحقيق الانتصار بخماسية.

وقام الجهاز الفني بقيادة الآيسلندي هيمير هالجريمسون بمتابعة مباراة الشحانية مع الوكرة والتي انتهت بفوز الوكرة بهدفين وذلك للوقوف على كل شيء يخص فريق الشحانية من حيث مصادر القوة والصعف بالفريق للترتيب لهذه المباراة بالصورة المطلوبة لاسيما أن نقاطها تمثل هدفا استراتيجيًا للعرباوية.

وأصبحت عملية الوصول للنقطة العاشرة والبقاء في دائرة المنافسة ببطولة الدوري هي الشغل الأكبر عند الجهاز الفني وإن كان المدرب دائمًا يؤكد ويصرح بأنه لا يعد بالمنافسة ويأمل أن يكون بين الأربعة الكبار مع نهاية المسابقة.

وشارك في تدريبات الأمس جميع اللاعبين بمن فيهم الدوليين الذين لعبوا مع المنتخب وكذلك بالنسبة لأرون غونارسون قائد منتخب أيسلندا ومرتضى كنجي نجم منتخب إيران وكان التدريب خفيفًا حيث إن المدرب لا يريد رفع الحمل التدريبي حتى لا يصاب اللاعبون بالإرهاق خاصة أن الفريق يحتاج وبشدة كل لاعبيه في المرحلة المقبلة والتي تعد الأهم والأصعب عند العرباوية .

وتحدث المدرب مع اللاعبين وأشاد بالعرض القوي الذي قدموه في لقاء أم صلال واستحقاقهم للفوز الكبير الذي حققه الفريق في اللقاء متمنيًا أن يواصل الفريق بنفس القوة والحماس والروح القتالية العالية في المباريات المقبلة والتي ينتظر العربي المزيد من النتائج الإيجابية فيها ليكون الفريق في قلب المنافسة.

وتسود تدريبات العربي معنويات عالية بالنتائج التي حققها الفريق وكذلك حماس بين اللاعبين من أجل التواجد في قائمة الفريق في لقاء الشحانية المقبل، خاصة أن المدرب يبحث باستمرار عن منح الفرصة لكل اللاعبين وفقاً لظروف المباريات.

ويركز المدرب على تأهيل جميع اللاعبين ليكونوا في أفضل وضعية لاسيما المهاجمين وزيادة الفاعلية لديهم خاصة مع وجود تجانس كبير بينهم وظهر في الهدف الثالث الذي سجله الحرباوي في لقاء أم صلال وجاء من تمريرة بالرأس من لاسوغا تظهر هذا التجانس الكبير الذي حدث بين المهاجمين وهو ما يبحث المدرب عن زيادته لتحقيق المزيد من التجانس المطلوب .