القدس المحتلة – قنا:

أدى آلاف الفلسطينيين، من الأراضي المحتلة وأراضي 48، صلاة الفجر في المسجد الأقصى المبارك، وسط تشديدات بأبواب الأقصى على دخول المصلين وانتشار لقوات الاحتلال الإسرائيلي في ساحاته. ولبى الآلاف من الفلسطينيين النداء لأداء صلاة «الفجر العظيم» والذي أطلق عليه «فجر الفتح المبين» لتزامنه مع الذكرى السنوية الأولى لفتح مصلى باب الرحمة داخل الأقصى، بعد إغلاقه لمدة 16 عاماً، ورغم المحاولات المتكررة والدعوات القضائية خلال العام لإعادة إغلاقه أو تحويل استخدامه. وامتلأ المصلى القبلي والمسجد القديم ومصلى باب الرحمة، بالمصلين، فيما انتشرت قوات الاحتلال في عدة مناطق داخل الأقصى، خاصة في ساحات المصلى «المرواني» والمناطق القريبة من مصلى باب الرحمة، كما احتجزت هويات بعض الوافدين إلى الأقصى قبل السماح لهم بالدخول.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال كانت قد أغلقت باب الرحمة (البالغ مساحته 144 دونماً وربع الدونم) عام 2003، وجددت إغلاقه سنوياً منذ ذلك الحين، رغم المطالبات المستمرة من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس بإعادة فتحه الذي تحقق في فبراير من العام الماضي. إلى ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، فتاة فلسطينية بمدينة القدس المحتلة، بزعم أنها كانت تحاول تنفيذ عملية طعن. وزعمت سلطات الاحتلال أن فتاة فلسطينية مسلحة بسكين حاولت طعن أحد المارة في منطقة «قصر المفوض» في مدينة القدس المحتلة، مضيفة أن ضباط الشرطة، الذين كانوا على عين المكان، تمكنوا من القبض عليها. وتعود آخر عملية اعتقال لمواطنة فلسطينية بذريعة محاولتها القيام بعملية طعن، تعود إلى شهر سبتمبر الماضي حينما أطلق جنود الاحتلال النار على فتاة بالقرب من حاجز قلنديا شمالي القدس المحتلة بزعم أنها كانت تنوي تنفيذ عملية طعن. وتواصل قوات الاحتلال سياسة شن اعتقالات ومداهمات واسعة في القدس المحتلة والضفة الغربية، وذلك ضمن سياسة التهجير والملاحقة التي تفرضها على المواطنين.