أنقرة - وكالات:

 أعلنت السلطات الانتخابية التركية أمس أنها بدأت بإعادة فرز الأصوات في 18 دائرة في إسطنبول بناء على طعون قدمها حزب العدالة والتنمية عقب الانتخابات المحلية التي جرت الأحد. وأظهرت النتائج غير الرسمية للانتخابات المحلية في تركيا، فوز “تحالف الشعب” الذي شكّله حزب “العدالة والتنمية” مع حزب “الحركة القومية”، بفارق ملحوظ يتمثل بنسبة 51.74 بالمئة من أصوات الناخبين. في حين فاز “تحالف الأمة”، الذي يضم حزب “الشعب الجمهوري” وحزب “إيي” المعارضين، بنسبة 37.64 بالمئة من الأصوات. وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات سعدي غوفن، إن قرار إعادة فرز الأصوات الباطلة في الانتخابات البلدية بمدينة إسطنبول، ليس الأول من نوعه وإنما جرى تطبيقه سابقًا. جاء ذلك في تصريح للصحفيين، الأربعاء، أمام مقر اللجنة في العاصمة التركية أنقرة. وطعن حزب العدالة والتنمية الثلاثاء بنتائج الانتخابات البلدية في أنقرة وإسطنبول، بعدما أكد حصول مخالفات “مفرطة” في الاقتراع. وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن إعادة الفرز تتم في 18 دائرة، مشيرة إلى أن هذه العملية أنجزت في ثلاث دوائر حتى الآن. إلى ذلك قال فخر الدين ألطون رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، إن بلاده تدعو جميع الأطراف بما فيها الدول الخارجية إلى احترام المراحل القانونية للعملية الانتخابية في تركيا وتجنب جميع الخطوات التي قد تفهم على أنها تدخل في شؤونها الداخلية. وأكد ألطون في تغريدة له على تويتر رداً على تغريدة نشرها روبرت بالادينو نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية بخصوص الانتخابات، أن الانتخابات أجريت في أجواء منظمة ومستقرة. وتابع ”الانتخابات هي العمود الفقري لديمقراطيتنا، وشعبنا يعبر عن إرادته منذ 70 عاماً من خلال صناديق الانتخاب. وخروج الانتخابات في صورة نزيهة وعادلة، مسؤولية كافة السلطات”.. مشدداً على أن عملية فرز الأصوات وفق القوانين التركية من أهم مراحل العملية الانتخابية، وأنه تتم متابعة الطعون والاعتراضات التي تقدمت بها بعض الأحزاب السياسية في تركيا على نتائج الانتخابات بذريعة وجود أخطاء إجرائية وغيرها من المخالفات. وأعرب ألطون عن ثقته الكاملة في قدرة الجهات التركية المعنية بالعملية الانتخابية على التوصل السريع، والنزيه، والقاطع لحل كافة الخلافات. وكان نائب متحدث الخارجية الأمريكية، قد قال أمس “إن الانتخابات الحرة والنزيهة أساس كافة الديمقراطيات أي أن قبول النتائج المشروعة أمر ضروري، ولا ننتظر أقل من ذلك من تركيا التي لها تقليد طويل ومشرف في هذا الصدد”.