الدوحة ـ الراية:

 أعلنت شركة أوليري المتخصصة في بيانات السفر والسياحة أن قطاع الضيافة القطري حاز على المركز الأول وتصدر قطاعات الضيافة في الشرق الأوسط للعام الثاني على التوالي، وذلك بناء على رصد وتحليل أكثر من 12 مليون تعليق للضيوف على مدار الـ12 شهراً الماضية  في الفترة من مطلع أبريل من العام الماضي وحتي 31 مارس 2019.

 

وأشار التقرير  إلى أن مؤشر تجربة الضيوف في قطر قد سجل ارتفاعاً في معدله من 84.3 في العام الماضي إلى 85.4. وبحسب التقرير فإن الفضل في الحفاظ على الزخم الذي يشهده قطاع الضيافة القطري يمكن أن يُعزى إلى معالم الجذب السياحي الجديدة التي يتم تطويرها في قطر، والتي كان آخرها افتتاح متحف قطر الوطني.

 

ويقيس المؤشر درجة الرضا العام لدى الضيوف عن تجربة إقامتهم السياحية في قطر من خلال تحليل بيانات الجوانب المختلفة للتجربة مثل الخدمة وموقع المكان والنظافة وجودة الغرفة والقيمة مقابل السعر التي يحصل عليها الضيف.

 

وقد سجل مؤشر رضا الضيوف عن الخدمة والنظافة والموقع 9.0 درجات، ما يعني تجاوزه المستويات العالمية في كل فئة من هذه الفئات. كما سجل قطاع الضيافة القطري معدلات أعلى في جودة الغرف بواقع (8.9)، وفي الطعام بواقع (8.8) وفي المرافق بواقع (8.4). وفيما يتعلق بفئة "أنواع الضيوف"، فقد حظيت الإقامة السياحية في قطر بإشادة وتقدير كبيرين من قِبل زوار الأعمال وزيارات العائلات والأصدقاء.

 

تنمية السياحة

 

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة:  لا يزال قطاع الضيافة في قطر يمثل عاملاً رئيسياً في دفع عجلة التنمية السياحية. وأهنئ شركاءنا في القطاع الخاص على تحقيق هذا النمو المتواصل وحرصهم الشديد على منح زوار قطر تجربة فريدة واستقبالهم بحفاوة. ويؤكد التقرير أن قطاع الضيافة أصبح نموذجاً يُحتذى في صناعة السياحة وفي المنطقة بأسرها.

 

وأضاف : لقد أشاد تقرير أوليري وكذلك الضيوف الذين أقاموا في فنادق قطر بعناصر الجذب الرئيسية التي حازت رضاهم مثل الخدمة المتميزة والمرافق المتطورة وأصالة التجربة السياحية. ولا تزال هذه العناصر تحظى بكل اهتمام فيما نواصل سعينا لتطوير المزيد من المنتجات المتنوعة في قطاعي السياحة والضيافة وجذب المزيد من الضيوف لاستكشاف قطر وتجربة كل ما يمكنها أن تقدمه لهم.