ولنجتون - د ب ا:

بعد أن كانت أصغر طيور البطريق حجماً في العالم من المشاهد النادرة في العاصمة النيوزيلندية ولنجتون، أخذت أعدادها تتزايد في وسط المدينة بشكل لا يبدو أنه سينحسر مستقبلاً. وقال برنت تاندي من إدارة الحفاظ على الحياة البريّة بنيوزيلندا لوكالة الأنباء الألمانية أمس، إنه من المرجح أن يكون زوجان مشاغبان من البطريق تمّ رصدهما عند مطعم للبيرجر بالقرب من محطة قطارات ولنجتون المزدحمة مساء الأحد، هما نفس الطائرين اللذين رفضا ترك أماكن معيشتهما عند مطعم للسوشي قريب الشهر الماضي. ويلاحظ أن طيور البطريق الزرقاء صغيرة الحجم متشبثة بأماكنها للغاية ومصممة على البقاء فيها، وتحب أن تعود إلى نفس الموقع التي اعتادت العيش فيه. وأوضح تاندي قائلاً إنه «من الممكن أن تكون هذه الطيور قد جاءت إلى المدينة في وقت سابق لتتكاثر، ويلاحظ أن أعداد طائر البطريق الذي يصل متوسط طوله إلى 33 سنتيمتراً - في نيوزيلندا بشكل عام تتناقص، حيث اختفت بعض مستوطنات هذه الطيور من الوجود. غير أن أعداد البطريق في ولنجتون آخذة في التزايد بسبب وجود ثلاث جزر بالميناء تتميّز بأنها مأوى آمن لها، حيث إنها خالية من الحيوانات التي تتغذّى عليها مثل الفئران والقطط البريّة والكلاب وابن عرس.