كشفت صحيفة «ميرور» البريطانية، أن المذيعة السابقة براديو شبكة «بي بي سي»، التي دهست أسفل عجلات قطار، كانت تجاهد في محاربة مرضها وخللها النفسي، وفقًا لتصريحات والدها المكلوم، وأوضحت أن الصحفية كيلي جوبانبوترا، لقيت مصرعها أسفل عجلات قطار، بالقرب من محطة سويندون في مدينة ويلتشير البريطانية، في 26 أبريل، بعد أشهر فقط من ولادة طفلها الثاني، وقالت والدتها جون ستوك إن ابنتها البالغة من العمر 40 عاماً، كانت تمر بحالة نفسية «صعبة» بعد ولادة ابنها في نهاية العام الماضي. ولم يتم إجراء تحقيق بعد ولم يتم تحديد سبب وفاة المذيعة من خلال قاضي التحقيق الجنائي.