فلسطين المحتلة - قنا ووكالات:

حذّرت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان أمس، من مخطط لإقامة مدينة استيطانية جديدة للاحتلال في منطقة المنطار شرق القدس. جاء ذلك خلال لقاء صحفي للحديث عن اعتداءات الاحتلال في منطقة برية السواحرة، ومحاولة السيطرة على أراضي الأهالي. وقالت الهيئة إن البؤر الاستيطانيّة تشكل نقاطاً حساسة واستراتيجية، تسعى «إسرائيل» من خلالها لتوسعة الاستيطان ولعزل مدينة القدس، واستكمال طوق المستوطنات الشرقي للمدينة، والذي يمتدّ من مستوطنة «كيدار» ثم إلى «معاليه ادوميم» و»جعفات شاؤول». وأضافت إن الحكومة الإسرائيليّة تموّل هذه البؤر التي تبدأ بخيمة أو بركس ليتم توسيعها وإيصالها لاحقاً بالخدمات العامّة، وذلك على نفقة حكومة الاستيطان إلى أن تصبح بؤرة أكبر، وهذا ما تريده سلطات الاحتلال في الضفة. وأشارت إلى أن هدم الاحتلال لوادي الحمص الذي يقع الى الغرب من هذه البؤرة، يؤكد ما تؤول له سلطات الاحتلال في ربط المستوطنات بعضها ببعض، وكذلك فصل الضفة الغربية عن جنوبها، ومنع أهالي شرق القدس للتوسّع شرقاً وبالتالي السيطرة على مزيد من الأراضي.

وأوضحت أن «إسرائيل» تسعى إلى تهجير التجمعات الفلسطينية في أبوديس والعيزرية والسواحرة التي يبلغ تعدادها أكثر من 70 ألف نسمة، والذين يحققون أغلبية ديمغرافية شرق القدس، من خلال ممارسات الاحتلال في بادية القدس. وقالت «ندرك تماماً أن ما يتم الحديث عنه من تسريب للأراضي، 95% منه هو مزور، وتمّ كشف عدة تزويرات للاحتلال وتمّ إفشالها»، مشيرة إلى أن نحو 660 شركة استعمارية سجلت في بيت ايل، تعمل بهدف التزوير والاستيلاء على أراضي المواطنين. من جانب آخر، واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاتها ضد الصحفيين في فلسطين، حيث رصد تقرير صدر أمس، أن مجمل الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين في فلسطين خلال شهر سبتمبر الماضي بلغ 8 انتهاكات. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية في تقريرها الشهري حول الانتهاكات الإسرائيليّة بحق الصحفيين، أن قوات الاحتلال لا تزال تواصل وتتعمّد استهداف الصحفيين ضمن سياسة بربريّة مبرمجة، بهدف الحدّ من نشاطهم ودورهم في تغطية الأحداث والانتهاكات التي تنفذها تلك القوات بحق المواطنين العزل. وأوضح التقرير، أن عدد المصابين من الصحفيين جراء إطلاق العيارات المطاطيّة وقنابل الغاز المسيلة للدموع والاعتداء بالضرب المبرح بالإضافة إلى اعتداءات أخرى بلغ 6 مصابين، أما عدد حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي لم ينتج عنها إصابات فقد بلغت حالتين. كما اعتقلت قوات الاحتلال أمس، تسعة فلسطينيين بينهم فتى، من أنحاء متفرّقة بالضفة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية نقلاً عن نادي الأسير، أن قوات الاحتلال اعتقلت خمسة فلسطينيين، من الخليل، وثلاثة آخرين من قلقيلية. فيما اعتقلت تلك القوات فتى، من طولكرم.