الكويت - قنا:

أكد سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت أن العالم بعد وباء كورونا (كوفيد-19) لن يكون على ما كان عليه قبل الوباء، وأن كورونا سيترك تداعيات مباشرة ومؤثرة على مختلف نواحي الحياة سواء منها الصحية أو الاقتصادية أو الاجتماعية، محلياً وإقليمياً وعالمياً.

جاء ذلك في كلمة وجهها سمو أمير دولة الكويت عصر أمس إلى المواطنين والمقيمين في الكويت بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.

وقال سمو أمير دولة الكويت، في كلمته، إن تداعيات وباء كورونا تفرض على الحكومة الكويتية وعلى مجلس الأمة وكل مؤسسات المجتمع المدني الفاعلة «اعتماد نهج جديد لمواجهة هذا التحدي الجاد، نهج يعيد رسم كويت المستقبل يطال نمط حياتنا وسلوكنا ويستهدف تصويب مساراتنا عبر خطوات فعالة تنسجم مع متطلبات هذه المرحلة وتداعياتها ولن يتأتى ذلك إلا بالتعاون والتعاضد وتضافر الجهود وتحمل المسؤولية والاعتماد على النفس وتغليب المصلحة الوطنية العليا وجعلها فوق كل اعتبار».

كما أشاد سموه بما أبداه المواطنون الكويتيون والمقيمون من تفهم لكافة الإجراءات التي اتخذتها الدولة لمواجهة وباء كورونا، والتزامهم بها وتقيدهم بالإرشادات الصحية حفاظاً على سلامتهم وصحتهم وعلى مصلحة الوطن.. مشيراً إلى أن هذا السلوك سيسهم في الإسراع إلى عودة الحياة الطبيعية في القريب العاجل.

وأشار سمو أمير الكويت، في كلمته، إلى «ما تبثه وتتناقله بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي من مغالطات وإساءات مؤذية لا تتفق مع حرمة الشهر الفضيل ولا مع خطورة الظروف العصيبة التي تشهدها البلاد والتي لا تمثل إصلاحاً أو تقويماً لما يثار».. داعياً الجميع إلى الالتزام بسمو الرسالة الإعلامية والحرص على ممارسة دورها الإيجابي المسؤول في دعم المجهود المشترك لدحر وباء كورونا والقضاء عليه.