متابعة - بلال قناوي:

أفلت الدحيل من مفاجأة مدوية، وقلب الطاولة على فرسان الخور، وقلب تأخره بهدفين إلى انتصار صعب وشاق 3-2 في المواجهة المثيرة التي جرت بينهما مساء أمس باستاد الخور في الجولة العاشرة لدوري نجوم QNB.

وفاجأ الفرسان فريق الدحيل بهدفين في الدقيقتين 18 و28 لعبد االله المريسي وأحمد حموذان، ورد الدحيل بثلاثية سجلها محمد مونتاري (هدفان) ويوسف المساكني ليعود (الطوفان) من الشمال بأغلى ثلاث نقاط ويظل بمفرده على الصدارة بعد أن رفع رصيده إلى 26 نقطة، بينما توقف رصيد الخور عند 5 نقاط فقط.

الشوط الأول شهد تفوقا هجوميا للخور وخطف هجومه هدفين مباغتين، ولو كان مهاجموه في قمة تركيزهم لسجلوا هدفا ثالثا على أقل تقدير في هذا الشوط الذي كان سيئا للغاية لمدافعي الدحيل، وتغير الحال في الشوط الثاني بعدما عالج الدحيل الأخطاء والثغرات واستطاع التفوق وتحقيق أصعب انتصار هذا الموسم.

استحوذ الدحيل مبكرا على الكرة وسيطر على المباراة وحاصر الخور في ملعبه لكن دون خطورة حقيقية ودون فرص محققة حتى الدقيقة 14 عندما انطلق أدملسون من اليسار ومرر عرضية أرضية كادت أن تتهيأ لإسماعيل محمد في مواجهة الشباك لولا تدخل يوسف رمضان وإنقاذه الكرة في اللحظة الأخيرة ركنية بصعوبة بالغة.

في الدقيقة 18 ووسط تفوق الدحيل واستحواذه التام على الكرة، يشن الخور أول هجمة من كرة وصلت تياجو في اليمين مر من الدفاع ومرر عرضية داخل المنطقة تجد عبد الله المريسي يخطفها بيسراه داخل الشباك مسجلا هدفا غير سير الأحداث، وأربك حسابات المنافس الخطير لعدة دقائق.

انتعش الخور بالهدف وارتفعت معنوياته ومعنويات لاعبيه وزادت ثقته وبدأ في شن هجمات مرتدة شديدة الخطورة، وكاد حموذان أن يهز الشباك مرة ثانية عندما انطلق وتوغل وسدد ضعيفة من خارج المنطقة في الدقيقة 21.

الخور يهز الشباك للمرة الثانية

في الدقيقة 28 يكرر فرسان الخور سيناريو الهدف الأول حيث وصلت الكرة إلى تياغو في اليمين مر كالعادة من الدفاع ومرر عرضية عالية تمر من الدفاع، وتجد أحمد حموذان داخل المنطقة قابلها بدقة على يسار كلود أمين مسجلا الهدف الثاني للفرسان.

ويضيع الهدف الثالث بغرابة شديدة من الخور بعد خطأ دفاعي قاتل من الدحيل وبعد أن مرت الكرة من كل اللاعبين ووصلت إلى حموذان انفرد ومر من الحارس لكنه انحرف يمينا وبدلا من التمرير لتياغو الخالي من الرقابة سدد في قدم الحارس في الدقيقة 37.

الدحيل يقلص الفارق

في الدقيقة 42 ينجح الدحيل في تقليص الفارق ويسجل الهدف الأول من ركنية وصلت على رأس محمد مونتاري قفز أعلى من الجميع وخطف الكرة قوية داخل الشباك.

واصل الدحيل الهجوم والضغط مع بداية الشوط الثاني وحصل على فرصة جيدة للتعادل في الدقيقة 52 من عرضية أدملسون وصلت على رأس محمد مونتاري سددها في أحضان الحارس، وبعدها بدقيقتين ينطلق المساكني من اليسار ويتوغل ويمرر عرضية يتدخل روبرت ملكي وينقذ مرماه من هدف محقق ويحول الكرة ركنية قبل أن تصل لأقدام المهاجمين.

الدحيل يتعادل

في الدقيقة 56 ونتيجة للضغط يحصل الدحيل على ركنية من اليسار تصل داخل منطقة الجزاء تصطدم بيد محمد الجابري ويحتسبها الرويلي ركلة جزاء تصدى لها مونتاري وسددها داخل الشباك مسجلا الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 57.

زادت هجمات الدحيل قوة وشراسة بحثا عن الهدف الثاني، وبدأ الخور في العودة للمرتدات وكادت أن تصل واحدة إلى حموذان في الدقيقة 60 لولا مهدي بن عطية الذي قطع التمريرة.

ثلاثية للدحيل

أخيرا ينجح الدحيل في التقدم للمرة الأولى ويسجل الهدف الثالث في الدقيقة 66 بعد أن انطلق أدملسون من اليمين، وتمريره كرة عرضية تصل إلى المساكني راوغ أحد المدافعين وسدد من على حدود المنطقة داخل الشباك.

روي فاريا مدرب الدحيل:

أظهرنا روح البطل وتمسكنا بالصدارة

متابعة - رمضان مسعد:

أكد البرتغالي روي فاريا مدرب فريق الدحيل أن فريقه استحق الفوز على الخور بعد مباراة صعبة وأهنئ اللاعبين على ردة الفعل وتمسكهم برغبة الانتصار ونجحنا في تحقيق انتصار هام رغم أننا صعبنا المهمة على أنفسنا بعد التأخر بهدفين ووجدنا أنفسنا نلعب من أجل الرجوع في النتيجة والعودة للمباراة.

وأضاف: كما قلت من قبل كنت أتوقع مباراة مختلفة، وكانت صعبة ودائما نتوقع هذا النوع من المباريات وسبق أن أكدت أنه إذا كان هناك خصم للدحيل فهو الدحيل نفسه وهو ما شاهدناه في الشوط الأول.

وأضاف: لا توجد مباراة سهلة ويمكن لأي فريق حصد النقاط، والأخطاء واردة في عالم الكرة، ونجحنا في الاستعانة بروح البطل والعودة للمباراة والتمسك بالصدارة ولكن علينا أن نتجنب الوقوع في مثل هذا السيناريو في المباريات القادمة لأننا يمكن أن نفشل في العودة من جديد.

 

عمر نجحي مدرب الخور:

لا نستحق الخسارة ولنا ركلة جزاء واضحة

أكد عمر نجحي مدرب فريق الخور أن فريقه لا يستحق الخسارة أمام الدحيل، بعد أن تقدم بهدفين وكنا قريبين من قتل المباراة بالهدف الثالث من خلال الفرصة المؤكدة للمغربي أحمد حمودان وأيضا في حال احتساب الحكم ركلة جزاء واضحة لنا ومستحقه، وقال: تابعت اللقطة بالفيديو ونحن نقدر التحكيم ولكن كانت لنا ركلة جزاء مستحقة لم تحسب لنا.

وأضاف: فخور بما قدمه اللاعبون في المباراة أمام فريق كبير بحجم الدحيل الذي يضم لاعبين بجودة عالية وخبرات كبيرة وأثبتنا أن الحصول على النقاط أمام الخور ليس بالأمر السهل حتى ولو كان المنافس فريقاً كبيراً ومتصدراً.

وقدم نجحي اعتذاره لحكم المباراة على انفعاله في المنطقة الفنية لأنه كان نتيجة رؤيته للحالة التي لم تحتسب على إثرها ركلة جزاء.

تشكيلتا الفريقين

الخور: بابا جبريل ويوسف رمضان وروبيرت ملكي ومحمد الجابرى وهلال محمد (سعيد محمد 70 ) ومصعب عبدالمجيد ونايف البريكي وناصر الأحرق وعبدالله المريسي (محمد جدو 88) وتياغو كويروز وأحمد حموذان.

الدحيل: كلود أمين وإسماعيل محمد ومحمد موسى ومهدي بن عطية وفهد الكلدي (علي عفيف 46) ولويز مارتن وأدملسون وكريم بوضيف ومعز علي ويوسف المساكني ومحمد مونتاري (مهند علي 92).

بطاقة المباراة

الفريقان: الخور - الدحيل

التاريخ: 8 - 11 - 2019

المناسبة: دوري نجوم QNB

الجولة: العاشرة

الملعب: الخور

النتيجة: 3-2 للدحيل

الشوط الأول: 2-1 للخور.

الأهداف:عبد الله المريسي 18 وأحمد حموذان 28 (الخور) ومحمد مونتاري 42 و57 ويوسف المساكني 66 (الدحيل).

الحكام: عبد الهادي الرويلي وطالب المري وإبراهيم الدوسري ويوسف الشرشني.

الإنذارات: لويز مارتن ومحمد مونتاري (الدحيل) ومحمد الجابري (الخور).

الطرد: لا يوجد.

ركلات الجزاء: للدحيل سجلها مونتاري 57