يتنافس نحو ألفي شخص للفوز بجائزة قيمتها مليون يورو (1.1 مليون دولار أمريكي)، تقدّمها مدينة ألمانية لأي شخص يتمكّن من أن يقدّم دليلاً قوياً على أنها، أي المدينة، ليس لها وجود. وأعلن مسؤولو مدينة بيليفيلد عن المسابقة الشهر الماضي، وقالوا إنه «لا حدود للإبداع»، غير أن الجائزة لن ينالها سوى من يقدّم دليلاً لا يقبل الجدل. وكان خبير علوم الحاسب الآلي، آخيم هيلد، أول من روّج لفكرة أن المدينة الواقعة غرب ألمانيا غير موجودة، عندما نشر زعماً هزلياً عام 1994 على سبيل السخرية من نظريات المؤامرة عبر الإنترنت. لكن «مؤامرة بيليفيلد» ذاع صيتها لدرجة أنها دفعت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، يوماً للتشكيك في وجود المدينة على سبيل المزاح بالطبع. وقالت وكالة التسويق في المدينة، إنها تلقت ما يزيد على الألفي بريد إلكتروني قبل الموعد النهائي للمشاركة ليل يوم الأربعاء، بينها 300 رسالة من خارج البلاد. وأضافت الوكالة أنها ستعلن النتيجة في السابع عشر من سبتمبر الحالي.