القاهرة - وكالات:

أطلق مغردون مصريون حملة إلكترونية للتنديد بالتعديلات الدستورية، وغرد الناشطون تحت وسم حمل عنوان “#دستوركم_باطل_علشان” وذلك بعد حجب السلطات للموقع الإلكتروني “باطل” الذي أطلقته المعارضة المصرية. وعبر الوسم عدّد المغردون أسباب رفضهم للتعديلات الدستورية، وأكد المغردون أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قاتل لا يجب مكافأته وإبقاؤه بالحكم إلى عام 2034، بل يجب محاكمته على جرائمه بحق الشعب المصري. من جانبه دعا الممثل المصري “عمرو واكد” المصريين الرافضين للتعديلات الدستورية لتسجيل موقفهم من خلال التصويت الإلكتروني عبر موقع “باطل” الذي أطلقته المعارضة المصرية. وقال “واكد”، في تغريدة له على “تويتر”، “إذا كنت رافضاً للتعديلات الدستورية سواء هتشارك أو هتقاطع رجاء تسجل موقفك هنا وتنشر على أوسع نطاق https:/‏‏/‏‏masryaom.me/‏‏ “. يشار إلى أن السلطات المصرية حجبت موقع “باطل”، بعد ساعات من تدشينه، حيث نجح في جمع 100 ألف توقيع خلال ساعات.

وسرعان ما أطلق القائمون على الحملة رابطاً بديلاً لتخطي حجب الموقع الإلكتروني لها، وإتاحة التصويت مرة أخرى، لكن تم حجبه هو الآخر، كما جرى حجب الرابط الثالث. وتتبنى الحملة التي يقوم عليها ناشطون ومعارضون مصريون، تدشين عدد من المنصات البديلة على مواقع التواصل الاجتماعي لتسهيل عملية التصويت.

وهناك مخاوف لدى النظام المصري من نجاح الاستفتاء الإلكتروني الموازي في استقطاب قطاعات واسعة من المواطنين، وهو ما سيزيد من مسوغات الطعن في شرعية نتائج الاستفتاء المتوقع إجراؤه الشهر الجاري. وتهدف التعديلات الدستورية بشكل رئيسي إلى تمديد بقاء الرئيس المصري “عبدالفتاح السيسي” حتى عام 2034، الذي من المقرر وفقاً للوضع الحالي أن ينتهي بقاؤه في السلطة بانتهاء فترة رئاسته الحالية في 2022.