إسلام أباد- وكالات:

التقى الموفد الأمريكي الخاص المكلف تسهيل التوصل إلى اتفاق سلام مع طالبان زلماي خليل زاد بمسؤولين في باكستان أمس بعدما طمأن قادة مختلف الأطراف في أفغانستان بأن المحادثات المستقبلية لن تستثني أحدًا.

ووصل خليل زاد إلى إسلام أباد بعدما قضى خمسة أيام في أفغانستان في ظل توتر العلاقات بين واشنطن وحكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني التي اشتكت من تهميشها في محادثات السلام الجارية بين الولايات المتحدة وطالبان. وقال خليل زاد على تويتر مع بدء زيارته: “على المحادثات بين الأطراف الأفغانية أن تكون متكاملة وشاملة للجميع تضم ممثلين عن الحكومة الأفغانية والنساء والشباب والمجتمع المدني” . ورفضت طالبان حتى الآن الاجتماع بالحكومة الأفغانية متهمة إياها بأنها مجرد “دمية” في أيدي واشنطن.

وبلغ السجال الدبلوماسي بين واشنطن وكابول ذروته الشهر الماضي عندما اتهم مستشار الأمن الوطني الأفغاني حمدالله مهيب المبعوث الأمريكي بافتقاد “الشفافية”، حتى إنه أشار إلى أن الموفد أفغاني المولد يتصرف وكأنه “والٍ” على بلده الأم.

وأثارت تصريحات مهيب حفيظة واشنطن إذ ذكرت تقارير أن المسؤولين الأمريكيين رفضوا حضور أي اجتماعات بوجوده.