الدوحة -  الراية :

استقبلت محكمة قطر الدوليّة، صباح أمس وفداً قضائياً كويتياً من محكمة التمييز مُتمثلًا في المُستشار إسحاق حسين الكندري وكيل محكمة التمييز، المُستشار مشعل أحمد الجريوي، وكيل محكمة التمييز، المُستشار محمد أحمد السيد الرفاعي، وكيل محكمة التمييز بالإضافة إلى السيد نايف العتيبي من قطاع الشؤون القانونيّة لمجلس التعاون. كان في استقبال الوفد كلٌّ من السيد فيصل بن راشد السحوتي، الرئيس التنفيذي للمحكمة، والسيد راشد البدر، قاضي التنفيذ بالمحكمة. تأتي هذه الزيارة استكمالًا لزيارات سابقة لوفود قضائية بين الدولتَين والتي تهدف إلى تعزيز التبادل المعرفي في المجالات القضائية.

جرى خلال اللقاء مناقشةُ أوجه التعاون في المجالات القضائية والقانونية واستعراضُ آليات العمل بمحكمة قطر الدولية، وطبيعة القضايا التي تنظر فيها والتي تختصّ بها ضمن النزاعات التي تنشأ في مركز قطر للمال، حيث يأتي دور المحكمة في توفير قضاء وفقًا لأفضل المعايير والمُمارسات القانونية والقضائية الدولية والتي تُساهم في تعزيز البيئة الاستثمارية في مركز قطر للمال بشكل خاص ودولة قطر بشكل عام بجعلها وجهةً جاذبة للاستثمارات.

ورحّب الرئيس التنفيذي للمحكمة بالوفد الكويتي، قائلًا: نؤكّد على أهمية هذه الزيارات بين الأجهزة القضائية بين الدولتَين الشقيقتَين والتي من شأنها أن تعزّز من تبادل الخبرات وتُساهم في تطويرها في المُستقبل، وقد كانت لي زيارة لمركز الدراسات القضائية بدولة الكويت في العام 2018، اطّلعنا فيها على آليات العمل بها وسبل تعزيز التبادل المعرفيّ بين المحكمة والمركز.

وقد قام الوفد الكويتي بزيارة ميدانية لقاعة المحكمة وغرف التحكيم، حيث قدم فريق إدارة القضايا شرحًا وافيًا عن ماهية إدارة القضايا في المحكمة وطريقة عمل المحكمة الإلكترونية والتسهيلات التي تقدّمها للأطراف من خلال تقديم دعواهم ومُتابعتها عن طريق الأجهزة دون الحاجة للحضور شخصيًا لمقرّ المحكمة.

في نهاية اللقاء، أعرب الوفد القضائي الكويتي، عن شكره لحفاوة الاستقبال من قبل فريق عمل المحكمة، مُشيدين بالتطوّر التقني التي توصّلت إليه المحكمة في آليات عملها، مُتطلعين إلى المزيد من الزيارات المُتبادلة.