بقلم : محمود منصر ..

ما يحصل من استنزاف وهدر للمياه العذبة سواء أكان بقصد أو بدون قصد لأمر محزن، لكن لنسأل أنفسنا دوماً لماذا الهدر في المياه العذبة، ولماذا الاستخدام بطريقة زائدة عن الحاجة.

في منازل تهدر المياه العذبة من قبل الأطفال، من بداية استيقاظهم في الصباح الباكر من النوم وهم يستعدون للذهاب إلى مدارسهم، فعندما يذهب الطفل إلى دورة المياه ليغسل وجهه وأسنانه لدقائق لكنه يظل فاتح صنبور الماء والطفل لا يعمل حساباً لأهمية الحفاظ على الماء المهدور وقد يأخذ وقتاً طويلاً في دورة المياه، ويكون هذا الطفل دون قصد قد أهدر من الماء، مروراً بغسيل السيارات والهدر من المياه الكثيرة في غسيل السيارات أمام المنازل، التي تتم بصورة مجحفة وهذه المياه هي مياه نقية عذبة صالحة للشرب التي كلفت الدولة الكثير حتى أصبحت صالحة للاستهلاك البشري.

إنّ الحفاظ على المياه العذبة هي مسؤوليتنا جميعنا ومهمتنا تقع في تنبيه أطفالنا والخدم العاملين في بيوتنا بضرورة الترشيد في استخدام الماء والكهرباء ومراقبتهم بصورة مستمرة، ونحمد الله على هذه النعمة.