الخرطوم - وكالات:

 

توفي وزير الدفاع السوداني الفريق أول ركن جمال الدين عمر، أمس في عاصمة دولة جنوب السودان جوبا، بذبحة صدرية، وفقاً لتقارير طبية أولية. وتوفي الوزير السوداني على هامش مشاركته في مفاوضات السلام بين الحكومة والمتمردين، التي تتوسط فيها جنوب السودان لتحقيق السلام في السودان. وقال العميد الركن عامر محمد الحسن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية إن الوزير توفي أثر عارض صحي نتيجة إصابته بنوبة قلبية حيث كان يشارك في مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة في جوبا.. مضيفاً أن ترتيبات نقل الجثمان إلى الخرطوم تتم حالياً لدفنه خلال اليوم. من ناحيتها، أعلنت وساطة عملية السلام تعليق مفاوضات منبر جوبا التفاوضي بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة التي وصلت مرحلة مناقشة الترتيبات الأمنية حيث كان يقود وفد التفاوض الحكومي إليها وزير الدفاع الراحل. وكان جمال الدين عمر، الذي ظهر أمس الأول في واحدة من جولات التفاوض، يترأس الجانب الحكومي في المفاوضات المتعلقة بالترتيبات الأمنية والعسكرية لما بعد التوقيع على اتفاق السلام الشامل. من جهة ثانية قررت السلطات السودانية أمس الإفراج عن أكثر من أربعة آلاف سجين في إطار جهودها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وقد شهدت الأستاذة عائشة موسى عضو مجلس السيادة إطلاق سراح الدفعة الأولى من 4217 سجيناً من سجن الهدى بأم درمان» غرب نهر النيل. وأكد فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام السوداني الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء، أن بلاده تمر بظروف صعبة بشأن مواجهة فيروس كورونا بسبب قلة القوة الصحية للبلاد لمواجهته، مما يستدعي تضافر الجهود للعبور لبر الأمان، من خلال تكثيف الإجراءات الوقائية التي تحول دون وصول المرض وانتشاره. وناشد صالح، الشعب لمواصلة الالتزام بالتوجيهات الصحية المعلنة والالتزام بضوابطها، قائلاً « نحن مؤملون على وعي ويقظة الشعب ولذلك اتخذنا إجراءات استباقية عالية ومشددة مقارنة بعدد الحالات المثبتة وهي ثلاث حالات وهدفنا من ذلك عدم السماح لأي انتشار مجتمعي للمرض، لأنه ليست لدينا القدرة على مواجهة انتشاره». وأكد على مواصلة كافة الجهات المعنية تكثيف الجهود لتأمين الوطن والمواطن من خطر الوباء.. مشيراُ إلى أن إجراءات حظر التجول الليلي وخفض التجمعات ستستمر خلال الفترة المقبلة لعبور الأسبوعين بمزيد من قوة العزيمة، كما أكد أن حالة التأهب القصوى وإعلان حالة الطوارئ الصحي تسير بصورة جيدة ومن المتوقع أن تأتي بنتائج إيجابيه خلال الفترة المقبلة.