بورتسموث - المملكة المتحدة - أ ف ب:

انضمّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس إلى الملكة إليزابيث الثانية و300 محارب سابق على الشاطئ الجنوبي لإنجلترا لإحياء الذكرى الخامسة والسبعين ليوم إنزال النورماندي في احتفال مؤثر. وشارك في الاحتفال أيضاً أكثر من عشرة من قادة العالم الذين جاؤوا إلى بورتسموث في بريطانيا للاحتفال بذكرى إنزال الحلفاء على شواطئ النورماندي والذي كان محطة حاسمة في الحرب العالمية الثانية. ولا يزال هذا الإنزال البرمائي الأكبر في العالم في التاريخ، وأدى إلى مقتل 4400 جندي خلال يومه الأول. وشهد الحفل تلاوة أجزاء من آخر رسائل الجنود على أهاليهم، وفقرات من الغناء والرقص، فيما قام زعماء من بينهم ترامب ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بتكريم المحاربين الذين شاركوا في واحد من أفظع الأيام في التاريخ. وبكى عدد من الحضور بينما جلس عدد من المحاربين القدامى الذي نجو من الحرب وأصبحوا الآن في التسعينيات من العمر، باستقامة في الصفوف الأولى.