تخطط روسيا لتصوير مسلسل خاص بها تقدم خلاله كارثة تشيرنوبل على أنها حدث ناتج عن أحد عملاء المخابرات المركزية الأمريكية في رد على مسلسل شبكة HBO. وأعلن مذيع في التلفزيون الروسي NTV أنه تم تكليفه بإنجاز السلسلة، وأن التصوير بدأ بالفعل في بيلاروس بإشراف المخرج أليكسي مرادوف. ومن المنتظر أن تصور النسخة الروسية من مسلسل «تشيرنوبل» الذي يحكي عن ضابط في جهاز المخابرات السوفيتي «الكي جي بي»، وهو يحاول إحباط مؤامرة تخريبية من الجواسيس الأمريكيين الذين تسببوا في أسوأ كارثة نووية على الإطلاق، حيث أدى الانفجار الذي وقع في محطة تشيرنوبل للطاقة النووية في أوكرانيا عام 1986، إلى مقتل آلاف الأشخاص وإخلاء المناطق المحيطة بها، والتي ما زالت مهجورة إلى الآن. ويأتي تصوير هذه النسخة الروسية من المسلسل، استجابة للجدل الواسع عبر الشبكات الاجتماعية حول المسلسل الذي تعرضه شبكة HBO الأمريكية، والذي يلاقي نجاحاً واسعاً. وأوضح المخرج مرادوف في صحيفة «موسكو تايمز»، قائلاً: إحدى النظريات تقول إن الأمريكيين تسللوا إلى محطة تشيرنوبل للطاقة النووية والعديد من المؤرخين لا ينكرون حدوث ذلك في يوم الانفجار، كان هناك عميل لجهاز استخبارات العدو موجوداً في المحطة.