الجزائر - وكالات:

 قال مصدر مطلع أمس إن رئيس الوزراء الجزائري نور الدين بدوي سيستقيل قريباً لتسهيل إجراء انتخابات هذا العام، في حين أكدت قيادة الجيش أن عهد صناعة الرؤساء قد ولى. ويعتبر رحيل بدوي مطلباً أساسياً للمحتجين الذين أجبروا الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة على الاستقالة في أبريل الماضي ويرفضون إجراء انتخابات جديدة لحين حدوث تغيير جذري في هيكل السلطة. كما يعتبر بدوي أحد «الباءات الثلاث» التي يطالب الحراك بإزاحتها، وكان رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز قد استقال في أبريل الماضي وهو أحد رموز نظام بوتفليقة وأحد الباءات التي أصر الحراك على رحيلها.