أنقرة - قنا:

شدد مجلس الأمن القومي التركي، على ضرورة الكشف عن الأشخاص والمنظمات، والبيئة التي تغذي العقلية العنصرية المعادية للإسلام ومواجهتها. وأدان المجلس، في بيان أصدره عقب اجتماعه برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف المصلين بمسجدين في نيوزيلندا.. قائلا “ندين بشدة الهجوم الذي استهدف بوحشية أناسًا أبرياء فقط بسبب معتقداتهم” . وحذر المجلس من أن غض الطرف عن معاداة المسلمين والإسلام، التي تتحول إلى عنف وإرهاب، سيمهد لوقوع هجمات مماثلة. وحول مكافحة الإرهاب، أكد المجلس على استمرار تركيا في مكافحة المنظمات الإرهابية بكل عزم وحزم كما في السابق.. لافتًا إلى أنه اطلع على إحاطة حول مكافحة المنظمات الإرهابية داخل وخارج البلاد، على رأسها «‏‏غولن»‏‏ ومنظمة حزب العمال الكردستاني «‏‏بي كا كا»‏‏، وتنظيم«‏‏ي ب ك»‏‏، الجناح العسكري لتنظيم «‏‏ب ي د»‏‏، وتنظيم «‏‏داعش»‏‏. وأوضح أن تركيا ستواصل بعزم جهودها التي بذلتها من أجل تطهير سوريا من كافة التنظيمات الإرهابية في إطار وحدة كيان سوريا السياسي ووحدة ترابها، وإرساء السلام والاستقرار فيها.. مشددًا على عدم السماح بإنشاء ممر إرهابي على طول الحدود التركية الجنوبية.