الكويت -  الراية:

شاركت شركة بلدنا للصناعات الغذائية كراع ماسي لمعرض «صنع في قطر» الذي نظمته غرفة قطر بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة القطرية وبنك قطر للتنمية وغرفة تجارة وصناعة الكويت واختتم أمس.

وشهد جناح شركة بلدنا للصناعات الغذائية في المعرض إقبالاً كبيراً من الزائرين الذين أشادوا بنوعية وجودة المنتجات التي عرضتها الشركة في جناحها من الحليب والأجبان والألبان والعصائر. وزار جناح بلدنا كبار المسؤولين القطريين والكويتيين وكبار المسؤولين في الشركات القطرية والكويتية يتقدمهم سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير الصناعة والتجارة القطري ونظيره الكويتي، وسعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، رئيس غرفة قطر والسيد خالد ناصر عبدالله الروضان.

وبهذه المناسبة، قال السيد مالكوم جوردان، الرئيس التنفيذي للشركة: إنه لشرف كبير لشركة بلدنا أن تكون الراعي الماسي لهذا الحدث المميز مؤكداً أنه بعد أن نجحت بلدنا في تلبية حاجات السوق القطري، كما ستستمر في عملية التطوير والتوسع تماشياً مع خطة الدولة في تطوير ودعم المنتجات الصناعية والزراعية ستنطلق إلى العالمية والعمل على إيجاد أسواق جديدة، ما يساهم في زيادة صادرات دولة قطر للخارج وزيادة قيمة الناتج المحلي للدولة والذي من شأنه أن يساهم في دعم الاقتصاد الوطني. كما تقدم السيد جوردان بالشكر للجهات القطرية المنظمة للمعرض وللمسؤولين في دولة الكويت على ضيافتهم المميزة، معبراً عن سروره للقاء عدد من رجال الأعمال الكويتيين والذين بحثوا إمكانية استيراد منتجات بلدنا إلى الكويت.

واعتبر جوردان بأن معرض صنع في قطر شكل منصة مناسبة لعرض منتجات «بلدنا» في السوق الكويتي، وفرصة مناسبة للتواصل مباشرةً مع صُناع القرار في دولة الكويت، وذلك في إطار بحث الشركة الدائم عن مجالات لتوسيع تواجدها ودخول أسواق جديدة.

منذ تأسيسها عام 2014، نمت شركة بلدنا للصناعات الغذائية، التابعة لبلدنا ش.م.ع.ق، لتصبح أكبر مورد محلي للألبان والمشروبات الطازجة في قطر، وساعدت قطر على تحقيق الاكتفاء الذاتي من الحليب الطازج بنسبة 95٪. واستثمرت الشركة في شراء أفضل سلالات الأبقار، وهي أبقار الهولشتاين المشهورة بجودة حليبها، وجهزت مزارعها بأحدث التكنولوجيات.

تمتد مزرعة بلدنا على مساحة تزيد على 40 هكتاراً من الأراضي وتحتوي على نحو 20000 بقرة. تبلغ مساحة مصنع بلدنا 200 ألف متر مربع ويحتوي على 5 صوامع تتسع كل منها لمئة طن من الحليب الطازج، و48 منصة تنزيل و3 منصات تحميل لنقل الحليب الطازج إلى المصنع. ويقوم 140 موظفاً مدرباً بتشغيل الجيل الجديد من الآلات المؤتمتة بالكامل التي تم استيرادها خصيصاً من المملكة المتحدة وأوروبا وتركيا ولبنان.