الصدارة لا تعني الكمال والتميز وينبغي أن لا تكون حاجبا يحول دون رؤية حقيقة حال فريق الدحيل الذي لم يعد فريقا مرعبا وضاربا كما كان في المواسم السابقة.. فالصورة التي أظهرها حتى الآن لا تتفق مع إمكاناته ولا ترتقي إلى حجم طموحاته خصوصا أنه أصبح أحد الممثلين الدائمين لنا في الآسيوية.