كيتو - د ب أ:

«نعم نستطيع، نعم نستطيع».. هكذا شعار الذي يحفز به مشجعو الإكوادور منتخبهم الوطني قبل خوض بطولة كوبا أمريكا 2019.ولكن الفريق خذل جماهيره وكان الوحيد من المنتخبات الستة التي شاركت من أمريكا الجنوبية في هذه البطولة الذي ودع فعاليات المونديال البرازيلي من الدور الأول بعدما احتل المركز الثالث في مجموعته.ورغم هذا، وعلى الرغم من خروج الفريق صفر اليدين من الدور الأول في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2015) في تشيلي، لم ييأس المشجعون وواصلوا تحفيزهم للفريق خاصة بعد البداية القوية له في تصفيات مونديال 2018 حيث حصد 13 نقطة من أول ست مباريات له بالتصفيات واحتل المركز الثاني بفارق الأهداف فقط خلف أوروجواي.وفي الوقت الذي انتظر فيه أنصار الفريق أن يعوضهم المنتخب الإكوادوري عن هذه الإخفاقات من خلال مشاركة قوية في النسخة المئوية لكوبا أمريكا والتي استضافتها الولايات المتحدة في 2016، سقط الفريق مجددا وودع البطولة من دور الثمانية كما فشل بعدها في التأهل لمونديال 2018 بروسيا ليثير حيرة وغضب جماهيره.