طرابلس - وكالات:

ناقش كل من رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، خالد المشري، والسفير الإيطالي لدى طرابلس، جوزيبي بوتشينو، الأحد، الوضع السياسي في ليبيا، وتعليق مشاركة المجلس في حوار جنيف السياسي. جاء ذلك خلال استقبال المشري للسفير الإيطالي، في مقر المجلس الأعلى للدولة بالعاصمة طرابلس (غرب)، حسب بيان للمكتب الإعلامي للمجلس.

وكان المجلس قد أعلن أمس الأول تعليق مشاركته في محادثات جنيف السياسية، المقررة الأربعاء المقبل، «إلى حين تحقق عدة عوامل». واتهمت مصادر ليبية قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر القيام بتحركات مريبة في غرب ليبيا وأعلنت مدن الغرب الليبي حالة استنفار عام لمواجهة هذه التهديدات وأصدرت بلدية زوارة الحدودية مع تونس بياناً أعلنت من خلاله «حالة النفير القصوى» إثر رصد أجهزة الأمن فيها تحركات عسكرية مريبة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بالقرب منها. كما أعلنت التعبئة العامة بعد رصد أجهزة الأمن لتحركات مشبوهة وتحشيد لميليشيات حفتر. وكانت مصادر ليبية مطلعة، قد أكدت في وقت سابق، عزم حفتر إطلاق عمليات عسكرية جديدة غرب العاصمة طرابلس بهدف السيطرة على مدينة الزاوية، انطلاقاً من مدينتي العجيلات وصرمان غربي البلاد. وقالت مصادر ليبية مطلعة إن قوات حفتر تهدف من خلال هذه التحركات، للسيطرة أيضاً على مدينة زوارة، أهم مدن الساحل الغربي، ويشرح الخبير الأمني الليبي الصيد عبد الحفيظ أهميتها بأنها تتوفر على الميناء الوحيد غربي البلاد، كما أنها تطل على المنفذ الحدودي الرابط بين طرابلس وتونس، بالإضافة لمواقع نفطية هامة منها مصفاة الزاوية لتكرير النفط ومجمع مليته للغاز.