كتبت- ميادة الصحاف:

قالت الشيف مي أحمد السباعي إنها تميزت في عمل الوجبات القابلة للحفظ منزلياً والجاهزة للاستخدام السريع، والتي تحظى بإقبال لافت، إلى جانب المخللات وأطباق أخرى شرقية وخليجية، مشيرة إلى أن مفرزات السمبوسك والسبرنج رول والكبة بحشواتها المختلفة الأكثر رواجاً، وأنها تستقبل طلبيات يومية بالجملة.

وأكدت لـ عالم حواء أن انتشار مشاريع الطهي المتنوعة، وفر الكثير من الوقت والجهد على المرأة، وخاصة العاملة، كما أتاح أمامها البدائل الصحية، لافتة إلى الطلب الكبير على أطباقها المالحة والحلوة، لاسيما أثناء العطل الأسبوعية، وأن ورق العنب والجلاش والمحاشي بجميع أنواعها الأكثر طلباً على مدار العام.

وأوضحت أن اعتماد المواد الأولية الطازجة، والحفاظ على النكهة الأصلية للطبق، بالإضافة إلى النظافة سر نجاح الشيف والاستمرار في عمله، مؤكدة بأنها تقتني مكوناتها الغذائية عند استلامها للطلب، وأن معظم عملائها من القطريين، بالإضافة إلى المقيمين من مختلف الجنسيات. وذكرت بأنها تجهز جميع المناسبات، مثل الأفراح، وأعياد الميلاد، والجمعات النسائية، والولادة، كما أنها مستعدة للتعاون مع المعارض والمدارس أو أي جهة وظيفية.

كيف نقضي أوقاتاً ممتعة في الإجازة الصيفية

بعد عام طويل من العمل المكثف أو الدراسة، الجميع ينتظر قدوم الإجازة الصيفية بفارغ الصبر. وبالرغم من وجود العديد من الطرق للاستمتاع بوقت الإجازة الصيفية والاستفادة منها، يشعر البعض بالملل والفراغ خلال هذه الفترة، ويقضون ساعات طويلة في النوم، أو مشاهدة التلفزيون، أو المواقع الإلكترونية. إليك بعض النصائح لتستمتعي بعطلة صيفية جميلة مع أفراد عائلتك..

- بعد ضغوط العمل والدراسة طوال العام، سنحتاج حتماً لوقت بين الحين والآخر للاسترخاء، كي نتخلص من جميع الضغوط والتراكمات.

- ممارسة الهوايات سواء كانت فردية أو لجميع أفراد الأسرة، مثل قراءة الكتب والمجلات الهادفة والممتعة، أو الخياطة والتطريز، أو ممارسة الرياضة في الهواء الطلق.

- تخصيص أوقات لزيارة الأقارب والأصدقاء، ومشاركتهم أوقات الفرح، فذلك يقوي الروابط العائلية، ويجعلنا سعداء من الداخل.

- التسجيل بالنوادي الصيفية، سواء كان لجميع أفراد العائلة، أو للأبناء فقط، حيث هناك فعاليات وأنشطة جميلة تناسب جميع الأعمار.

- الاستمتاع بتنسيق الحديقة وزراعة أنواع النباتات المحببة لدينا، خاصة وأن البيوت في قطر كبيرة، وذات حدائق بمساحات كبيرة، ولابد أن يمارس هذا النشاط في المساء لتجنب حرارة الشمس القوية أثناء النهار.

- يعتبر السفر مع العائلة، سواء كان محلياً أو خارج البلد، من أمتع الأنشطة خلال الإجازة الصيفية، بالإضافة إلى الحجز في الفنادق أو المنتجعات السياحية العديدة في قطر.

- تعد الإجازة الصيفية، الوقت الأنسب لعمل المهام والنشاطات المؤجلة بسبب الانشغال بالعمل أو الدراسة.

حافظي على شعرك من مشاكل الرطوبة

تعاني العديد من النساء من مشكلة انتفاش شعرهن بسبب الرطوبة العالية. إليك عزيزتي حواء بعض الحيل التي تستطيعين من خلالها التعامل مع شعرك في أوقات الرطوبة العالية لتنعمي بجمال شعرك.

- ربما تعتقدين أن غسل الشعر هو الوسيلة الأمثل للتخلص من انتفاشه، ولكن العكس صحيح، فالزيوت الطبيعية التي تفرزها فروة الرأس من أفضل الطرق التي تساهم في محاربة انتفاش الشعر.

- يزداد انتفاش الشعر كلما كان جافاً، لذا احرصي على استخدام حمام زيت يرطب الشعر بعمق ليحافظ على نعومة الخصلات ويجعلها قادرة على الاحتفاظ بالمرطبات لفترة طويلة، وبالتالي يقل انتفاشه.

- استخدام منتجات العناية بالشعر الصحيحة، من أهم الحيل التي تمكنك من مقاومة انتفاش الشعر. لذا يفضل استخدام شامبو لطيف بتركيبة مرطبة وبلسم مناسب لطبيعة شعرك.

- تجنبي تجفيف شعرك بالسيشوار بعد الاستحمام، بل اكتفي بالضغط عليه بالمنشفة وتركه يجف كلياً في الهواء الطلق. واعلمي بأن الخروج من المنزل والشعر مبلل قد يزيد من فرصة تعرضه للانتفاش.

- في حالة استخدام المجفف لتصفيف شعرك، احرصي على وضع سبراي واق من الحرارة على الشعر أولاً، لحمايته من حرارة السيشوار، والتي قد تؤدي إلى جفافه وزيادة معدل تطايره.

- حاولي تحديد أي قسم من شعرك يتطاير بسهولة، وبهذه الطريقة يمكنك وضع سيروم مرطب عليه بعد الاستحمام مباشرة لمنعه من الانتفاش بفعل الرطوبة.

- احرصي على وضع سيروم الشعر على الأطراف، حتى يمنح خصلات شعرك قدراً من الثقل والكثافة فتقل فرصة انتفاشه أو تطايره.

- استعيني دوماً بالدبابيس والأطواق لتهذيب خصلات شعرك، ويمكنك استعمال سبراي مضاد لتطاير الشعر بعد الانتهاء من تصفيفه.

كيف نغير عاداتنا الغذائية السيئة

الاستقرار على نمط غذائي صحي لا ينحصر على الأشخاص الذين يرغبون بفقدان الوزن فقط، بل هو لعامة الناس، فهو يساعد في الحفاظ على مستويات طاقة عالية، ويحسن المزاج، كما يقلل فرص الإصابة بالأمراض. وربما يجد البعض صعوبة في استبدال عاداته الغذائية وإن كانت غير صحية. إليك بعض النصائح الهامة التي قد تساعدك على العيش بطريقة صحية:

- اكتبي قائمة بالأسباب التي جعلتك تحولين نظامك الغذائي العادي إلى صحي، واحتفظي بها معك أينما تذهبين، لأنها ستكون بمثابة المنبه دوماً عندما تقدمين على خيار غير صحي.

- تجنبي التفكير بأن يكون غذاؤك إما صحياً بنسبة مئة بالمئة، أو العكس تماماً. وبدلا من ذلك، احرصي على أن تتبعي قاعدة ٢٠-٨٠%، بحيث تكون النسبة الأكبر للغذاء الصحي، والمتبقي للأكل الذي تستمتعين به مثل الشوكولاتة وغيرها.

- عندما تقضين وقتاً طويلاً خارج بيتك، احرصي على حمل وجبات خفيفة صحية في حقيبتك، ويمكنك شراء البعض منها جاهزاً، ولابد أن تكون مليئة بالبروتين لخصائصه المشبعة. أما إذا كانت باهظة الثمن، فبإمكانك الاستعاضة عنها ببعض الخضراوات والفواكه المقطعة، مع إضافة المكسرات لها.

- حاولي التركيز عندما تأكلين، وتجتنبي النظر إلى التلفاز أو الهاتف المحمول لتستمتعي بطعامك، مع الحرص على المضغ ببطء، فهذا يساعدك على تجنب أكل كمية أكبر من احتياجك.

- تأكدي بأن تغيير عادات غذائية سيئة تكونت على مدى طويل لن تحدث في يوم واحد، حيث أكدت بعض الدراسات بأنها قد تستغرق ٦٦ يوماً، فلا تحزني إن أخطأت في البداية.