اكتشف علماء جامعة أرسطو اليونانية، أن سبب وفاة الإسكندر المقدوني كان مرض نخر البنكرياس، وليس الملاريا والتيفوئيد أو الالتهاب الرئوي كما كان يُشاع سابقاً، وتفيد Greek Reporter، بأن هذه الدراسة بدأت عام 1995، حيث حلل الباحثون خلال هذه الفترة الطويلة أعراض المرض والأيام الأخيرة من حياة القيصر المقدوني التي وصفها المؤرّخون اليونانيون القدماء.

ووفقاً للباحث توماس غيراسيميديس الأستاذ الفخري في الطب، كان سبب وفاة الإسكندر المقدوني، التسمّم الحاد الناجم عن مرض «pancreaticnecrosis»، «نخر البنكرياس»، وتطوّر هذا المرض بسبب الحصى في كيس الصفراء وإدمانه على تناول الأغذية الدهنية، وتفيد نتائج الدراسة، بأن «بداية الأعراض كانت على شكل آلام حادة في البطن بعد تناول الطعام، ترافقها حمى وقشعريرة، كانت تسوء يوماً بعد آخر خلال 14 يوماً». بعد التوصل إلى هذه النتائج، دحض غيراسيميديس جميع الفرضيات السابقة عن سبب وفاة الإسكندر المقدوني بما فيها الملاريا والالتهاب الرئوي والتيفوئيد وحمى النيل.

ويذكر أن الإسكندر المقدوني - قيصر مقدونيا من سلالة أرغيد وهو قائد عسكري عريق تمكّن من إنشاء إمبراطورية كبيرة انهارت بعد وفاته.