بقلم : محمد زين العابدين نصير..

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً، فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ، وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الْإِيمَانِ” رواه مسلم. يرجح مؤرخو حقبة العصور الوسطى رقي وريادة الحضارة الإسلامية وتقدمها على الحضارات الأخرى بسلوك ديني وحضاري بأهمية النظافة في حياة الإنسان، فالطهارة أساس العبادة في الإسلام، والنظافة حثنا عليها ديننا الحنيف في جميع نواحي الحياة.

أولاً: يجب أن نشكر جهود إدارة النظافة العامة بوزارة البلدية والبيئة على حملات التنظيف التي تقوم بها لإظهار المظهر الجمالي والحضاري للبلاد، والتصدي للمخالفات إن وجدت في مختلف المناطق، خصوصاً منطقة سيلين التي احتضنت في إجازة العيد جمعاً غفيراً من الرواد والعمالة التي لم تراع أبسط حقوق الذوق العام ونشرت المخلفات بطريقة مضرة بالبيئة، في تصرف غير حضاري ولامبالاة، يستوجب من الجهات المعنية الوقوف بصرامة في ردع مثل هذا السلوك مستقبلاً.

وأتمنى أن يكون هناك نشر أكثر لثقافة النظافة الشخصية والبيئية لجميع فئات المجتمع خصوصاً فئة العمالة، بمشاركة المراكز الشبابية والتطوعية والتعاون مع الجهات المعنية بحملة التوعية لهذه الفئة من خلال الشركات والمستشفيات،وخصوصاً المساجد، نرجو من الخطباء الأفاضل بما حباهم الله سبحانه به لتوجيه النصح والإرشاد للمصلين بأهمية النظافة والحفاظ على البيئة في حياة المسلم، وإيصال رسالة مهمة أن أساس المشاكل النفسية والبيئية للإنسان انعدام النظافة في التعامل والمعيشة.

القضايا البيئية في حياة المجتمعات تحظى باهتمام جميع الدول المتقدمة، واليوم هناك المنتدى الاقتصادي الدولي تحت شعار «إنشاء أجندة التنمية المستدامة» المنعقد في مدينة سان بطرسبورغ ، الذي ينظم سنويا في روسيا وغرضه الرئيسي توفير أداة عملية للتغلب على الحواجز الجغرافية والمعلوماتية، ويناقش أهمية قضية حماية البيئة على مستوى الدول المشاركة، لأن حماية البيئة أضحت مفهوما أساسيا لتمكين المجتمعات بضرورة إيجاد الحلول الممكنة التي تناسب مواجهة التدهور البيئي الذي يواجه العالم، حيث أن العديد من مناطق حول العالم ترزح تحت وطأة التلوث البيئي، وقد تواجه كوارث طبيعية عالمية في ظل الحروب والنزاعات المعاصرة.