بيشاور - رويترز:

قال مسؤولون أمس إنّ قوات الشرطة وقوات خاصّة من الجيش قتلت خمسة من أفراد حركة طالبان الباكستانيّة أثناء حصار منزل الليلة قبل الماضية في مدينة بيشاور في شمال غرب باكستان. وقتل ضابط شرطة وأصيب اثنان بجروح أثناء العمليّة التي استمرّت 16 ساعة، وانتهت بتدمير المنزل بما تعتقد الشرطة أنها عبوة ناسفة بدائية الصنع. وقال قاضي جميل قائد شرطة بيشاور للصحفيين “كانت عملية استندت إلى معلومات من أجهزة مخابراتنا”. وقال محمد خرساني المتحدث باسم طالبان الباكستانية في رسالة نصية للصحفيين إن خمسة من أعضاء الجماعة قتلوا. وطالبان الباكستانية مظلة تضم عدداً من الجماعات التي تشنّ حرباً للإطاحة بالحكومة وتريد أن تطبق تفسيرها المُتشدّد للشريعة في البلاد. وتقلصت قوة المتشددين في السنوات القليلة الماضية بسبب عمليات متتالية نفذها الجيش الباكستاني أدّت إلى انخفاض حاد في عنف المتشددين. لكنّ المُتشددين ما زالوا يشكلون خطراً بما في ذلك خطر شنّ هجمات على أهداف سهلة مثل تفجير انتحاري الأسبوع الماضي قتل فيه 19 شخصاً، منهم عددٌ كبيرٌ من أفراد أقلية الهزارة الشيعية في كويتا في جنوب غرب البلاد، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم كويتا.