واشنطن - وكالات:

 قالت شبكة “سي إن إن” الأمريكية نقلاً عن مصادر مطلعة إن مالك شركة أمازون وصحيفة الواشنطن بوست جيف بيزوس سيلتقي هذا الأسبوع المدعين العامين الفدراليين في نيويورك، لبحث اتهاماته التي أطلقها ضد السعودية بالتورط في تسريب صور خاصة له. وبحسب الشبكة، فإن هذا الاجتماع يشير إلى أن مكتب المدعي العام الأمريكي يكثف تحقيقاته في اتهامات بيزوس للسعودية بأنها كانت وراء ما نشرته مجلة الناشونال إنكوير عن علاقته خارج نطاق الزواج. كما يحقق المكتب باتهامات بيزوس للسعودية بأنها حصلت على معلومات خاصة من هاتفه، وتعمدت نشر بعضها وابتزازه بالباقي، وذلك على خلفية ملكيته لصحيفة واشنطن بوست وتغطيتها مقتل كاتبها جمال خاشقجي. وقد كشف تقرير نشرته صحيفة صنداي تلغراف البريطانية عن أن الاستثمارات التي أعلنت عنها شركة أمازون في السعودية تواجه أزمة،وذلك بسبب الخلاف بين مالك الشركة وولي العهد السعودي محمد بن سلمان. ويوضح التقرير أن سبب الأزمة يعود إلى خلاف بين مالك عملاق التكنولوجيا وولي العهد السعودي الذي كان قد اتفق معه شخصيًا بشأن هذه الاستثمارات، على خلفية تورط السعودية في تسريب صور ورسائل خاصة له. يذكر أن شركة أمريكان ميديا المالكة لصحيفة الناشونال إنكوير عرضت الصحيفة للبيع على خلفية الفضائح المتتالية التي لحقت بها العام الماضي وتسببت بخسائر مالية وإيذاء سمعة الشركة ومموليها،وعلى رأسها تورطها في عمل غير شرعي مع حملة ترامب، وكذلك ابتزازها جيف بيزوس مالك شركة أمازون.