لندن – قنا ووكالات:

تلقى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون صفعة جديدة أمس عندما رفض مجلس العموم البريطاني، أمس، طلباً من الحكومة بإجراء تصويت ب نعم أو لا على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي بريكست، الذي توصل إليه بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني مع الاتحاد الأوروبيالأسبوع الماضي، مع اقتراب موعد الخروج من الاتحاد بعد عشرة أيام.. وقال جون بيركو رئيس مجلس العموم، في معرض تعليقه على رفض التصويت، إنه تم بالفعل تقديم اقتراح بشأن اتفاق بريكست إلى أعضاء البرلمان السبت الماضي، وسيكون من «المتكرر وغير المنضبط» مناقشة الأمر مرة أخرى، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). وأضاف بيركو أنه لم يكن هناك أي تغيير في الظروف منذ أن تخلى جونسون عن المحاولة الأولى لإجراء تصويت في عطلة الأسبوع. وكانت الحكومة البريطانية حريصة على إجراء «تصويت هادف» بشأن اتفاقية بريكست أمس، لكن قرار مجلس العموم حرم رئيس الوزراء من هذه الفرصة. وتوصل رئيس الوزراء البريطاني إلى اتفاق جديد بشأن بريكست مع الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي، لكن لا يزال يتعين موافقة البرلمان البريطاني على هذا الاتفاق من أجل إقراره وتوقيعه رسمياً. وكان جونسون قد وجه خطاباً، أمس الأول، إلى الاتحاد الأوروبي يطلب تأجيل موعد خروج بلاده من الاتحاد، امتثالاً لقانون أقره مجلس العموم بشأن ذلك، غير أن جونسون لم يوقع الخطاب، حسبما قال مصدر في الحكومة البريطانية. إلى ذلك يستعد ساسة ومحامون بريطانيون لدعويين قضائيتين بشأن شرعية خطط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الخاصة برئيس الوزراء بوريس جونسون.