أنقرة - قنا:

اتهم مولود تشاووش أوغلو وزير الخارجية التركي، الولايات المتحدة الأمريكية بتعطيل تنفيذ اتفاق لإنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا، واقتصار تحركها هناك على «إجراءات شكلية». وقال أوغلو أمس في مؤتمر صحفي مشترك هنا مع سرديان دارمانوفيتش وزير خارجية الجبل الأسود، إن مواقف واشنطن حيال المنطقة الآمنة في سوريا «لا تطمئن» تركيا. وأضاف أن «الولايات المتحدة لم تلتزم بتعهداتها وفي مقدمتها خريطة طريق منبج بسبب انخراطها في علاقات مع تنظيم ي ب ك، الذراع السورية لمنظمة حزب العمال الكردستاني «بي كا كا» المحظورة. ووصف الوزير التركي الخطوات المتخذة من قبل واشنطن أو التي قيل إنها اتخذت بأنها «خطوات شكلية»، مضيفاً أن بلاده ترى في الولايات المتحدة الأمريكية محاولة للمماطلة في مسألة تشكيل المنطقة الآمنة. ولفت إلى أن تركيا لديها خطة جاهزة وبمقدورها تطهير تلك المناطق، مؤكداً أنه «في حال لم نحصل على نتائج من التعاون مع واشنطن فإننا سندخل لهذه المناطق /‏شرق الفرات/‏». في السياق ذاته، قالت وزارة الدفاع التركية، في بيان أمس إن «فعاليات تأسيس المنطقة الآمنة في شرق الفرات ما زالت مستمرة»، مشيرة في هذا الصدد إلى اعتزام وفد عسكري أمريكي زيارة مقر رئاسة الأركان التركية لتنسيق جهود تأسيس منطقة آمنة في شرق الفرات السورية. وأوضحت الوزارة أن الوفد الأمريكي الزائر يرأسه ستيفن تويتي نائب قائد القوات الأمريكية في أوروبا، والسيد توماس بيرغسون نائب قائد القوات المركزية الأمريكية، دون أن تحدد موعد الزيارة. وكان الجيشان التركي والأمريكي بدآ الأحد الماضي الدورية البرية المشتركة الأولى، شمالي سوريا، في إطار فعاليات المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا، في أعقاب توصل أنقرة وواشنطن في 7 أغسطس الماضي لاتفاق يقضي بإنشاء «مركز عمليات مشتركة» في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة.