كتب - محروس رسلان:

كشف مصدر مطلع ل الراية عن افتتاح أول مدرسة ثانوية تقنية مهنية للبنات العام المقبل وذلك حرصا على تنوع مخرجات النظام التعليمي بما يلبي احتياجات سوق العمل وبما يخدم مختلف ميول الطالبات.

وأوضح المصدر أنه من المتوقع أن تضم المدرسة تخصصات تناسب ميول وقدرات الطالبات في تخصصات مطلوبة مثل الشبكات والإنترنت لدعم أماكن عمل يعمل فيها الإناث فقط مثل المدارس، ومجال التقنيات الطبية أو الحوسبة والديكور وصناعة الملابس، وغيرها من المجالات.

وأكد أن هناك فريقا مختصا يعمل في وزارة التعليم والتعليم العالي لإحداث نقلة نوعية على مستوى التعليم التقني والمهني مواكبة للاهتمام بمخرجاته وتلبية للطلب الكبير عليها في سوق العمل وبخاصة من الكوادر الوطنية.

يأتي هذا بعد قرار مجلس الوزراء رقم (25) لسنة 2019 بتعديل تنظيم بعض الوحدات الإدارية التي تتألف منها وزارة التعليم والتعليم العالي وتعيين اختصاصاتها والذي صدر مؤخرا ونص على استحداث وحدة إدارية بمسمى «إدارة التعليم المهني والتقني» إلى الوحدات الإدارية التابعة لوكيل الوزارة، تختص بدراسة احتياجات البلاد من مدارس ومراكز التعليم المهني والتقني، وإعداد وتطوير معايير ومتطلبات إنشائها، وفقا لسياسات الوزارة، وجذب ودعم المستثمرين ومعاهد التعليم المهني، والجهات الأخرى المهتمة بهذا الشأن لفتح مدارس ومراكز للتعليم المهني والتقني داخل البلاد.