سوار الإنقاذ الذكي للوقاية من خطر الغرق

درع واق لحماية الجسد من صدمات حوادث الدراجات النارية


 

الدوحة-قنا:

يشارك النادي العلمي القطري في المعرض الدولي الثاني عشر للاختراعات في الشرق الأوسط، المقرر إقامته في دولة الكويت الشقيقة الأحد القادم، تحت رعاية سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، بمشاركة 100 مخترع من مختلف دول العالم يمثلون أكثر من 40 دولة.

وسيمثل 6 مخترعين دولة قطر في المعرض لعرض خمسة اختراعات، هي جهاز آلي ذكي يقوم بعملية الطبخ بشكل أوتوماتيكي، وقفاز يلبس في كف الأصم يحول الإشارات إلى صوت عبر تطبيق على الهاتف الجوال، كذلك نظام تبديل بطارية في الجوال باور بود بصورة أوتوماتيكية، و سوار الإنقاذ الذكي للوقاية من خطر الغرق، ودرع واق لحماية الجسد من صدمات حوادث الدراجات النارية.

وسيشارك عضو النادي خالد محمد أبو جسوم باختراعه «‏أوليفر»، وهو عبارة عن جهاز آلي ذكي يقوم بعملية الطبخ بشكل أوتوماتيكي، ويتم التحكم بالجهاز عبر استخدام تطبيق على الهاتف الذكي، حيث إن الجهاز موصول بالإنترنت، ويقوم المستخدم باختيار الوصفة من التطبيق، وتتبع التعليمات لتعبئة 6 علب وخزان ماء بمكونات الطبخة ومقاديرها ليقوم الجهاز بإتمام عملية الطبخ بشكل أوتوماتيكي من خلال التحكم بتوقيت إنزال المكونات في قدر الطبخ التابع للجهاز، والتحكم بحرارة الطبخ، بالإضافة إلى تقليب المكونات ليتم طبخها بشكل متناسق.

ويرسخ «‏أوليفر»‏ تعزيز نمط الحياة الصحي باستخدام التكنولوجيا وآليات الذكاء الصناعي والتحليل البياني.

كما يشارك في المعرض كل من نورة طالب المري وخلود زيد القرح بابتكار واحد وهو جهاز ناطق الإشارة الإلكتروني، وهو عبارة عن قفاز يلبس في كف الأصم يحتوي على دائرة بها حساسات لتسجيل الحركة وتحويلها إلى إشارات، ترسل عبر البلوتوث إلى تطبيق على الجوال حيث يترجم التطبيق الإشارة إلى صوت، ثم يقوم الطرف الآخر بالرد صوتيا على الأصم من خلال ذات التطبيق حيث يترجم الصوت إلى إشارة ترسل إلى جهاز الأصم الذي يحولها إلى إشارة خاصة به.

ويشارك المخترع علي إبراهيم الفارسي بدوره باختراعه «سمارت بروتكتر»‏، وهو عبارة عن درع واق لحماية الجسد من الصدمات الناتجة من الحوادث أثناء قيادة الدراجات النارية، حيث يحتوي على وسادة هوائية تعمل مباشرة عند ميلان الشخص بدرجة معينة، فضلا عن تزويده بنظام ذكي لإرسال إشارة للجهات الأمنية والإسعاف لتحديد موقع الحادث مع التفاصيل الخاصة بمستخدم الدراجة.

وسيدخل المخترع علي صلاح البوحسين هو الآخر باختراعه «باور بود»‏ في المعرض، وهو عبارة عن نظام تبديل بطارية القطعة المدمجة خلف الجوال «‏باور بود»‏ بصورة أوتوماتيكية بالكامل من غير تدخل بشري ببطارية ثانية مشحونة.

وبعد استعمال البطارية بالكامل في شحن الجوال يتم تبديلها أوتوماتيكيا ببطارية مشحونة بالكامل من «البور ستيشن» الذي يحتوي على عدة بطاريات، وبذلك لا يحتاج المستخدم إلى شحن جواله بالطريقة التقليدية مما يساهم في توفير وقت الانتظار لحين شحن الجوال ويمنع إمكانية فقد الطاقة من الجوال عند الحاجة إليها.

أما المخترعة نوف العبيدلي فتشارك هي الأخرى بابتكارها «سوار الإنقاذ الذكي» وهو عبارة عن سوار يوضع على المعصم وعند شعور الفرد بمشكلة ما أثناء السباحة، فيقوم بسحب المقبض لتمتلئ العوامة بالغاز.

ويساعد الاختراع الفرد على الطفو فوق سطح الماء لمساعدته في الوقاية من خطر الغرق، وفي ذات الوقت يتم إرسال رسالة نصية لولي الأمر أو المسؤولين لإفادتهم بوجود مشكلة لدى صاحب السوار مع تحديد الموقع الجغرافي للشخص.

ويرأس وفد دولة قطر عبد العزيز يحيى الجابري مدير مركز ميكانيكا السيارات في النادي العلمي القطري الذي صرح بأن النادي العلمي القطري يحرص على المشاركة في معرض الشرق الأوسط الدولي للاختراع بشكل سنوي، وذلك كون المعرض يعتبر من المعارض العلمية الهامة على مستوى العالم والذي حظي بمصداقية وثقة من مختلف الدول التي تشارك به.

وأضاف: «نحن متفائلون بمشاركتنا هذا العام.. لأننا نشارك بمشاريع متميزة، فقد حرصنا على المشاركة بشباب مخترع لديه خبرة في هذا المجال مع شباب صاعد جديد ومتحمس للابتكار وذلك حتى يكون هناك نقل طبيعي للخبرة في مجالي الاختراع وتسويق الاختراع».

ويعتبر المعرض، الذي سيقام تحت شعار «لقاء المستثمرين بالمخترعين» ويتضمن العديد من الأنشطة العلمية والاجتماعية، فرصة لتقديم كافة أوجه الدعم للمخترعين، وبناء ودعم الفكر الإبداعي وصقل موهبة الابتكار والمبتكرين، كما يعد فرصة مهمة للمخترعين على مستوى دول العالم لعرض ابتكاراتهم باعتباره من أهم معارض الاختراعات الدولية لاسيما أنه يعتبر الأول على مستوى الشرق الأوسط والثاني على مستوى العالم بشهادة المنظمات الدولية المعنية للاختراعات.

ويساهم المعرض في بناء ودعم الفكر الإبداعي وصقل مواهب المبتكرين، حيث يعتبره الكثيرون فرصة لاحتكاك المخترعين العرب بنظرائهم الأجانب، والاطلاع على عالم الاختراع وأسلوب عرض الاختراعات وأسلوب إقناع المستثمرين بهدف تحويل الاختراع إلى منتج ينافس في الأسواق، مثلما يعد فرصة مميزة تعود بالفائدة على كل من المجتمع وصاحب الاختراع والمستثمر.